• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

سعياً إلى تحسين الرعاية الطبية للمواطنين والمقيمين

41 مستشفى في أبوظبي تحقق معايير «الجودة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 فبراير 2016

منى الحمودي (أبوظبي)

أكدت هيئة الصحة في إمارة أبوظبي أن جودة الخدمات الصحية في الإمارة تتصدر أجندتها التطويرية، وذلك عن طريق تطوير مؤشرات جودة خدمات الرعاية الصحية في الإمارة والتي من شأنها تمكين وتعزيز الجهود للتحسين المستمر في هذا القطاع من مستشفيات خاصة وحكومية.

وذكرت الدكتورة أسماء المناعي مدير دائرة الاستراتيجية في الهيئة أن العدد الكلي للمستشفيات 41 مستشفى، 13 منها مستشفى خاصا، وتم مؤخراً إضافة 4 مستشفيات وأعطيت الفرصة من أجل البدء في تقييمها، وبناء على ذلك تم اختيار أهم المؤشرات لقياس أداء المستشفيات وتحديد مستوى الجودة في خدماتها، سعياً إلى أعلى مستويات الجودة في الرعاية الصحية لسكان إمارة أبوظبي.

وأشارت إلى أن في أواخر العام 2014 تمت الموافقة على 58 مبادرة لتحسين القطاع الصحي في إمارة أبوظبي، خمس من هذه المبادرات تتعلق مباشرةً بتحسين الجودة في القطاع، حيث شملت وضع إطار لضمان الجودة في مختلف المجالات في القطاع الصحي مبني على أسس علمية، بعد مراجعة أكثر من 16 نظاما عالميا مختلفا على مستوى العالم ومن ثم تم اختيار ما هو مناسب وفعال في الإمارة ويناسب المنطقة، ويُعتبر الأفضل على مستوى العالم.

وأضافت: يأتي الإعلان عن نتائج مشروع رفع الجودة في الخدمات الصحية من أجل تعزيز الثقة بالقطاع الصحي وإعلام الجمهور بكل شفافية عن هذه النتائج، حيث لمسنا نتائج ملموسة لدى تطبيق نظام الجودة في إمارة أبوظبي، مشيرة إلى إنشاء علاقة تعاونية بين الهيئة والمستشفيات وبين شركات التأمين وجميع اللاعبين الأساسيين في قطاع الصحة، والاتفاق على معايير وأسس أساسية للجودة مثل تعريف الجودة ومؤشرات تحقيقها ، وتم التوصل إلى نتيجة وهي النظر إلى الجودة من منظور المريض، أي الاطلاع على نتائج المرضى وانطباعاتهم وليس عدد العمليات العلاجية التي تمت وعدد المرضى الذين زاروا المستشفى. ولفتت الدكتورة المناعي إلى إطلاق 11 معيارا خاصا في وقت الانتظار في العام 2014 والفترة التي يحتاجها المريض لحجز موعد، وكيف يمكن للمستشفى أن يصل إلى هذا الوقت المستهدف، مشيرة إلى عقد ورش عمل مع مدراء المستشفيات و فرق الجودة ، بالإضافة إلى اجتماعات شخصية «واحد إلى واحد» لما يقارب 45 شخصا وخلال سنة كاملة من العمل تم التوصل إلى نتائج تحسينية في هذا المعيار.

وأوضحت أن قوة مشروع «جودة» تكمن في سلاسة نقل المعلومات من المشرع إلى مقدمي الخدمات للمرضى، حيث بدأ العمل بشكل مباشر مع المستشفيات وشكلت فرق الجودة في كل مستشفى في إمارة أبوظبي، والتي هي عبارة عن شبكة التواصل ما بين المشرع مع إدارات المستشفيات ومع الطاقم الطبي العامل في المستشفى، وهي الفرق المعنية بالتواصل مع جميع الأقسام . ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض