• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مع تنامي ظاهرة ازدراء الأديان

علماء الأزهر: تجريم الكراهية قانون رادع لتجار الدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يوليو 2015

أحمد مراد (القاهرة)

رحب سياسيون وعلماء في الأزهر الشريف بالمرسوم بقانون الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظة الله» لمكافحة جرائم إزدراء الأديان والتمييز وإثارة خطاب الكراهية، واستغلال الدين في تكفير الأفراد والجماعات.

وأشادوا بما تضمنه من مواد وبنود تحافظ على قدسية الأديان وهيبتها، وتساهم بشكل كبير في ردع محاولات البعض لاستغلال الدين لتصفية حسابات شخصية أو سياسية.

ووصف د. محيي الدين عفيفي، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، القانون بأنه خطوة أكثر من رائعة، ومن شأنها أن تساهم في القضاء على الأفعال المشينة التي يتطاول من خلالها البعض على حرمة وقدسية الأديان، داعيا كافة الدول العربية أن تحذو حذو دولة الإمارات العربية المتحدة في سن مثل هذه التشريعات الجرئية، ولا سيما مع تنامي ظاهرة إزدراء الأديان، وإنتشارها على مدى واسع في صورة أشكال عدة.

وأكد أن ما يزيد أهمية القانون الجديد أنه متعدد الجوانب، وشامل كافة صورة وأشكال إزدراء الأديان وسوء إستغلالها، حيث يواجه هذا القانون حملات الأدعياء الذين يستغلون الدين الإسلامي في تكفير الأفراد والجماعات، وهنا يضع القانون عقوبات صارمة ورادعة تصل إلى حد الإعدام لكل من يستغل الدين في إشعال فتنة التكفير، وهو أمر سيكون له مردود إيجابي، وسوف يردع الكثير من الأدعياء الذين باعوا ضمائرهم لشيطان التطرف والإرهاب، وأقاموا محاكم تفتيش على ضمائر الناس، وجعلوا من أنفسهم أوصياء على الدين، وبالتأكيد الإسلام بريء منهم تماما ومن أفعالهم التي لا تمت للدين الحنيف بأي صلة.

وقال عفيفي: القانون يأتي متسقا تماما مع مبادئ الدين الحنيف، والذي نهى عن تكفير المسلم، واعتبره أمراً خطيراً جداً، ومن الخطأ والخطورة تكفير المسلم دون وجه حق لأن الكفر يرتد حينها لقائله لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا كفر الرجل أخاه فقد باء بها أحدهما»، كما أن حكم إهدار الدم لا يجوز إلا في حق من ثبت أنه كفر بالله تعالى، والإيمان والكفر محلهما القلب ولا يطلع على ما في القلوب إلا الله وليست كل القرائن الظاهرة تدل على ما في القلب فأكثر الدلائل ظنية، والإسلام نهى عن اتباع الظن في أكثر من نص في القرآن والسنة وطلب الحجة والبرهان على الدعوة وبخاصة في العقائد والحدود. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض