• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

أكد جاهزية الدولة للمنافسة

بلحيف النعيمي: الإمارات جديرة بعضوية مجلس «المنظمة البحرية الدولية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 نوفمبر 2017

دبي (وام)

أعرب معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، عن ثقته بالدور الحيوي والفعال الذي يمكن للدولة أن تلعبه كعضو في مجلس «المنظمة البحرية الدولية»، مؤكداً الجاهزية التامة للمشاركة في الاجتماع المرتقب في العاصمة البريطانية لندن لانتخاب الأعضاء الجدد. جاء ذلك خلال ترأس معاليه أمس اجتماعاً تنسيقياً للوقوف على الاستعدادات النهائية، وسط تأكيد أهمية الفوز بالعضوية عن الفئة «ب»، كونه دفعة قوية باتجاه ترسيخ مكانة الدولة كقوة مؤثرة على الخريطة البحرية العالمية، ولاعباً رئيساً في رسم ملامح مستقبل التجارة البحرية.

وقال معاليه: «المنافسة ضمن الفئة الثانية (ب) ستكون قوية للغاية، سيّما مع ترشح دول رائدة في المجال البحري لنيل شرف عضوية مجلس المنظمة البحرية الدولية؛ لذلك نحن حريصون على التحضير الجيد لملف ترشح الدولة قبل عرضه خلال الاجتماع المرتقب للمنظمة في لندن، وبحث الجوانب كافة المتعلقة بهذا الملف بالتفصيل من أجل الخروج بملف متكامل يعكس ريادة الإمارات ضمن القطاع البحري العالمي كونها تحتضن 20 ميناءً من بين أهم الموانئ العالمية من حيث البنية التحتية المتطورة في مجال النقل البحري.

وأضاف: نحن على ثقة بأن الإمارات جديرة بالحصول على العضوية لما تتميز به من مقومات بحرية عالمية المستوى وسمعة دولية كبيرة في مجال التجارة البحرية الدولية، حيث احتلت الدولة المرتبة الأولى إقليمياً وعربياً، والثالثة عالمياً في مجال جودة البنية التحتية للموانئ والسادسة عالمياً في بنية الموانئ البحرية في مؤشر التنافسية 2014 - 2015».

وأكد أنه في إطار حرصها على الارتقاء المستمر بالمنظومة البحرية تعمل الدولة على مواكبة كل ما هو جديد ومبتكر في الصناعة البحرية لا سيما فيما يتعلق بأتمتة المحطات البحرية والموانئ الصديقة للبيئة والتجارة البحرية الإلكترونية وتطبيق أفضل الممارسات الدولية لتحويل الموانئ إلى مراكز لوجستية وتهيئة الموانئ تحضيراً لاستقبال الجيل القادم من السفن ذاتية القيادة واستخدام الأقمار الصناعية لإدارة الأساطيل وتطوير المنظومة البحرية. واعتبر معاليه أنّ الفوز بالعضوية سيمثل خطوة متقدمة على درب الارتقاء بالقطاع البحري المحلي الذي شهد تطوراً كبيراً على مستوى الموانئ، وتشغيل وصيانة وبناء السفن والأحواض الجافة والتمويل والتأمين وفق المبادئ الدولية المعنية بالسلامة البحرية وحماية البيئة البحرية والحفاظ على الأمن البحري.يذكر أنّ الاجتماع التنسيقي تخلله مناقشة آخر المستجدات الخاصة بملف الترشح مع اعتماد برنامج الزيارة المقررة إلى لندن في الفترة بين 27 نوفمبر الجاري و1 ديسمبر المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا