• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

صالح بن جذلان المزروعي يدق «ناقوس الخطر»:

خرق «سقف التعاقدات» كدَّس النجوم في 3 أندية فقط!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 نوفمبر 2017

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

عند الحديث عن الاستقرار الإداري والعمل الرياضي المنظم، فأول ما يتبادر إلى الأذهان نادي الظفرة أحد الصروح الرياضية المهمة، التي وضعت بصمتها الواضحة على عجلة الأنشطة الرياضية والمجتمعية في الدولة، وللدلالة على ذلك تكفي الإشارة إلى أن الظفرة يعتبر النادي الوحيد من أندية أبوظبي الذي حصل على الترخيص الآسيوي مباشرة دون «استئناف».

صالح بن جذلان المزروعي رئيس مجلس إدارة نادي الظفرة أكد في حواره مع «الاتحاد» أن مجلس إدارة النادي ومنذ أن تولى مهام عمله يسعى إلى تطبيق توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، الذي وضع أمام المجلس خريطة طريق تتضمن تلبية ثلاثة معايير رئيسة رياضية وثقافية وتنموية عبر الاهتمام بعملية الاستثمار والمراحل السنية والمواهب الرياضية من أبناء المنطقة، إلى جانب التركيز على رياضة المرأة، وغيرها حيث يعمل النادي على ترجمة هذه التوجيهات على الدوام.

وتناول ابن جذلان في مستهل حديثه مسيرة الفريق الأول، بالإشارة إلى أن المجلس الحالي تسلم مهام عمله في وقت كان فيه النادي يحتل المركز قبل الأخير على لائحة الترتيب الموسم قبل الماضي، حيث عملت شركة كرة القدم على إحداث تغييرات إيجابية على صعيد اللاعبين المواطنين والأجانب، وأبرزها استقطاب السوري عمر خريبين، لينهي الفريق مشواره في المركز الثامن، قبل أن يتقدم الفريق بعد ذلك إلى المركز السابع رغم بيع خريبين وماكيتي ديوب.

ويقول بن جذلان: «قبل عامين كان معدل أعمار لاعبي الفريق الأول يتراوح ما بين 27 إلى 28 عاماً، وتوجهنا نحو تقليص هذا المعدل من خلال استقطاب اللاعبين الشباب من أندية الوحدة، الجزيرة، الأهلي، العين.. مع العمل على الارتقاء بأداء قطاع الناشئين، مشكلتنا فيما يتعلق بالفئات العمرية تتمثل في أن النادي يخدم منطقة تضم العديد من المدن المتباعدة بعضها عن بعض، حيث نسعى إلى تذليل هذا العائق قدر الإمكان، ومن هنا أستطيع القول إنكم سترون نادي الظفرة على منصات التتويج بعد 3 أعوام من الآن».

وشدد ابن جذلان على أن نادي الظفرة ملتزم بسقف رواتب اللاعبين، مضيفاً: «لا يوجد أي تأخير في عملية الدفع.. حريصون على تلبية الالتزامات المالية كاملة دون نقصان، مع العلم أن رواتب كل لاعبي الفريق الأول ربما تعادل رواتب 3 لاعبين في بعض الأندية الأخرى. من المؤسف أن بعض الأندية تقوم بإغراء اللاعبين بأضعاف ما ندفعه نحن، وهو ما أدى إلى تكدس لاعبي المنتخب في ناديين إلى ثلاثة أندية تقريباً». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا