• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اختتام أكبر مؤتمر لقراصنة الكمبيوتر في ألمانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يناير 2016

وكالات

اختتم أكبر مؤتمر لقراصنة الكمبيوتر فعالياته في مدينة هامبورج بتعهد المنظمين والمتحدثين بحشد المزيد من المدافعين عن عالم رقمي خال من المراقبة والسيطرة.

وقال المتحدث فرانك ريجر في "مؤتمر فوضى الكمبيوتر" في يومه الرابع والأخير إن تغيرا مجتمعيا مهما كان هو السبب وراء تنامي مشهد قراصنة الكمبيوتر.

وكان هناك قلق عام سيطر على مؤتمر العام الحالي وتمثل في تأثير الخوف العام على الحريات على الشبكة الإلكترونية وذلك في أعقاب وقوع هجمات إرهابية كتلك التي حدثت في باريس وسان بيرناردينو بولاية كاليفورنيا الأمريكية.

من جانبه، قال دانيل دومشايت برج خبير تكنولوجيا المعلومات والمتحدث السابق باسم موقع ويكليكس إن "القضايا وصلت إلى المجتمع الأوسع" وحث المشاركين في المؤتمر على أن يكونوا أكثر صخبا في نشاطهم نظرا لأن "الأمور الفنية أصبحت سياسية".

وفي الوقت الذي اعترف فيه دومشايت برج أن مشهد الحقوق الرقمية غريب بعض الشيء إلا أن ليوني ماريا تانتسر المتحدثة الزميلة والعالمة السياسية ردت بأن نمط قراصنة الكمبيوتر متنوع بين الدول، مشيرة إلى أن العبارات المحفوظة عن القراصنة بأنهم مراهقون مضللون يتسللون على النظام من داخل غرفة نومهم المريحة، بدأت تتراجع في ألمانيا.

وأضافت تانتسر أن هذه الصورة السلبية عن الهاكرز، وفقا لأبحاثها، أكثر انتشارا في بريطانيا والولايات المتحدة.

ودعت تانتسر إلى إزالة الغموض عما يسمى بـ"كفاح القرصنة" أو القرصنة التي تستهدف الدفاع عن قضايا اجتماعية أو سياسية، وهو وصفته بأنه "شكل مفيد وإيجابي للمشاركة في الخطاب السياسي".

وتحدث خلال النسخة الثانية والثلاثين من مؤتمر فوضى الاتصالات أكثر من 200 خبير ومنظمة، وذكرت الجهات المنظمة للمؤتمر أن عدد المشاركين فيه بلغ نحو 12 ألف شخص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا