• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

افتتاحية

رسالة قوية إلى إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

لا بد من التعامل مع إيران باللغة التي تفهمها، وهي لغة القوة والحسم.. أما اللغة الناعمة الهادئة، فلم تؤت ثمارها مع نظام مراوغ، يقول شيئاً، ويفعل ما يناقض قوله.. وقد كان الموقف العربي في الاجتماع الوزاري الطارئ قوياً وحاسماً تجاه التدخلات الإيرانية المزعزعة للاستقرار، وتجاه الدعم الإيراني المتواصل لإرهاب حزب الله والحوثي وغيرهما من الجماعات الإرهابية.. ومن الجيد أن يرتبط الموقف العربي القوي هذه المرة بتحركات عملية من خلال اللجوء إلى الأمم المتحدة، ومن خلال التصريح الواضح بأن إيران هي أكبر دولة داعمة للإرهاب في العالم.. وكذلك ما يتعلق بالموقف السعودي القوي الذي أكد أن المملكة سترد في الوقت المناسب على استفزازات إيران وعدوانها.. لابد أن تعي إيران أن تدخلاتها ودعمها للإرهاب لن تمر بسهولة.. لا بد أن تعي أن رد الفعل العربي سيكون رادعاً.. فإيران أخطأت كثيراً في حساباتها عندما ظنّت أن الصبر العربي على سلوكياتها العدائية ضعف، ولم تصل إلى طهران يد العرب الممدودة بالسلام وحسن الجوار.. وهذه المرة لابد أن تراجع إيران أجندتها وتتراجع عن نهجها؛ لأن الرسالة العربية القوية من المؤكد أنها وصلت إلى طهران.

الاتحاد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا