• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

«التوازن بين الجنسين» يعقد «حلقات عالمية» بمقر صندوق النقد الدولي في واشنطن

منال بنت محمد: ملتزمون بأفضل سياسات «النوع الاجتماعي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

أكدت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، الأهمية والالتزام بتعزيز التعاون والشراكة مع المنظمات والمؤسسات الدولية صاحبة الخبرة والتجارب المميزة، من أجل زيادة مستوى تبادل الخبرات والرؤى والأفكار، حول أفضل السياسات المتعلقة بالنوع الاجتماعي».

جاء ذلك بمناسبة تنظيم مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، بالتنسيق مع وزارة المالية، النسخة الثانية من «حلقات التوازن العالمية»، واستضافها صندوق النقد الدولي في مقره بالعاصمة الأميركية واشنطن، وتناولت موضوع «الموازنات المُستَجِيبة للنوع الاجتماعي».

وقالت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم: «مواصلةً لحلقات التوازن العالمية التي أطلقناها في مارس من العام الحالي بهدف تسريع وتيرة العمل على تحقيق الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، والمتمثل في (تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات)، يُسعدنا أن نعقد النسخة الثانية لهذه المبادرة مع صندوق النقد الدولي، بهدف تبادل الخبرة والرأي مع الصندوق، والتعرف إلى أفضل المنهجيات والمعايير والممارسات العالمية في وضع وتطبيق الموازنات المستجيبة للنوع الاجتماعي، والعوامل والمُمَكِنات التي تساهم في إنجاحها ومدى تأثيرها الإيجابي في تقليص الفجوة بين الجنسين»، مشيدة سموها بخبرة صندوق النقد الدولي في تطوير هذا النوع من الموازنات، وتعاونه مع عددٍ من الدول المتقدمة بهذا الخصوص».

وأضافت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم: «تأتي هذه المبادرة في إطار اهتمامنا والتزامنا بتعزيز التعاون والشراكة مع المنظمات والمؤسسات الدولية صاحبة الخبرة والتجارب المميزة من أجل زيادة مستوى تبادل الخبرات والرؤى والأفكار حول أفضل السياسات المتعلقة بالنوع الاجتماعي، بما يساهم في تحقيق الأهداف التي حددها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين عند تأسيسه قبل عامين، وفي مقدمتها تقليص الفجوة بين الجنسين في قطاعات الدولة كافة، والوصول بالإمارات إلى قائمة الدول الأولى عالمياً، وجعل الإمارات نموذجاً يحتذى به في تشريعات التوازن بين الجنسين»، مؤكدة أهمية ذلك في تعزيز المسيرة التي بدأتها دولة الإمارات قبل عقود في مجال المساواة بين الرجل والمرأة، وتهيئة البيئة الداعمة لنجاح المرأة الإماراتية وتحقيقها إنجازات رائدة في المجالات كافة، وخلق المناخ الملائم لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة».

وأعربت سموها عن شكرها لوزارة المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعاونها مع مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين في تنظيم هذه الحلقة النقاشية، مؤكدةً أنه نموذج يحتذى به في التعاون الحكومي في الدولة من أجل تحقيق الصالح العام، والعمل على رفع مكانة الإمارات بمؤشرات التنافسية العالمية. كما قدمت سموها الشكر لصندوق النقد الدولي على استضافته هذه الحلقة، واصفةً هذا التعاون بأنه امتداد للعلاقات القوية والإيجابية التي تربط الصندوق بدولة الإمارات العربية المتحدة منذ سنوات في العديد من المجالات، وقالت سموها: «إن وضع الميزانيات المستجيبة للنوع الاجتماعي وفق منهجيات عالية المستوى وتطبيقها من خلال آليات فعالة، يُعَد واحداً من أهم المُمَكِنات للدول لتحقيق التوازن بين الجنسين». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا