• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

خروج آخر 4 مصابين بالإيبولا من المستشفى في ليبيريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يوليو 2015

مونروفيا (رويترز)

خرج من مستشفى بالعاصمة الليبيرية مونروفيا أمس الأول آخر أربعة مصابين بفيروس الإيبولا ما يعني عدم وجود أشخاص حاملين للفيروس الفتاك في البلاد. والمرضى الأربعة، الذين خرجوا من وحدة أيلوا العلاجية وسط هتافات وصيحات الاستحسان، ضمن أحدث موجة من الإصابة بالإيبولا بمقاطعة مارجيبي القريبة من مونروفيا والتي اكتشفت في أواخر يونيو الماضي. وتوفي شخصان منذ تفشي هذه الموجة منهم شقيقة أحد من خرجوا من المستشفى الاثنين. وقال تولبرت نينسواه مدير وحدة مكافحة الإيبولا في ليبيريا إن وحدة علاج الإيبولا «ليست معسكرا للإعدام إذ يمكنك أن تأتي إلى هنا ثم تخرج معافى. هذا ما يمكننا قوله حتى إذا عاودت الإيبولا الظهور». وصافح المسؤولون الطبيون الناجين الأربعة، وهم من مقاطعة مارجيبي وهي منطقة ريفية خارج مونروفيا، وقدموا لهم الطعام والمؤن. وأصغر هذه المجموعة طفل عمره تسع سنوات. وقال مريض آخر من الأربعة عمره 19 عاماً ويدعى أوتويللو مياه «والآن وبعد أن تعافيت أشعر بأنني على ما يرام ولا يعاودني الألم في جسمي».

وتوفي أكثر من 11200 شخص منذ ظهور وباء الإيبولا في ديسمبر من عام 2013 في غينيا المجاورة. وقدمت معونات بمئات ملايين الدولارات ومساعدات عسكرية من الولايات المتحدة حليفة ليبيريا في مكافحة الوباء بعد أن أعلنت حكومة مونروفيا في 9 مايو الماضي خلو البلاد من المرض، لكن ليبيريا أعلنت بعد نحو شهرين من ذلك اكتشاف إصابة جديدة فيما لاتزال الإصابات تظهر في سيراليون وغينيا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا