• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

التقت المشاركين في «القيادات الإعلامية الشابة»

نورة الكعبي تدعو للمشاركة في خلق محتوى عربي بمستوى عالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

التقت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، المشاركين في برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة الذي ينظمه مركز الشباب العربي من 13 إلى 26 نوفمبر، والذي يعد الأضخم من نوعه في الوطن العربي، بهدف تمكين جيل جديد من المواهب الإعلامية العربية الشابة، ودعتهم للمشاركة في خلق محتوى عربي عالمي المستوى.

وعَبرَّت معاليها، خلال جلسة نقاشية مع المشاركين في البرنامج، عن سعادتها بالوجود معهم، وتوجَهّت بالشكر لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ومعالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، على إطلاق هذه المبادرة التي جمعت عالماً عربياً تجمعه هوية واحدة من أقصى الشرق إلى الغرب، من خلال شباب يُقبِلون على مستقبلهم، وملؤهم الأمل وطاقات إيجابية. ودعت معالي الكعبي الشباب إلى مشاركة إبداعاتهم عبر المختبر الإبداعي في twofour54، والذي بات مجتمعاً للمبدعين، ويمنحهم فرصة العمل على مشاريع متنوعة مع الحكومات والشركات الخاصة بصورة مستقلة. وتوجه المشاركون بعد لقاء معالي نورة الكعبي إلى مقر «أبوظبي للإعلام»، للتعرف إلى تاريخ إنشائها، وزيارة الأقسام المتنوعة فيها، كما قاموا بزيارة صحيفة «الاتحاد»، وكل من تلفزيون وإذاعة أبوظبي.

ويواصل برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة أعماله حتى 26 نوفمبر، ليشمل الورشات التدريبية، وجلسات مناظرة متنوعة، ومحاضرات وندوات، بالإضافة إلى زيارات ميدانية إلى عدد من المؤسسات الإعلامية الرائدة في المنطقة. وتعاون مركز الشباب العربي مع عدد من الشركاء الاستراتيجيين في البرنامج، منها مؤسسة تومسون رويترز، ومجموعة MBC، وقناة سي إن إن، و«بلومبيرغ»، وقناة العربية، وقناة سكاي نيوز عربية، والجامعة الأميركية في دبي، و«تويتر»، و«Google»، وجريدة الشرق الأوسط، وجريدة الحياة. يذكر أن برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة هو أضخم برنامج من نوعه. تم إطلاقه ضمن المبادرة الإعلامية للشباب العربي، بهدف تطوير جيل متمكن من المواهب الإعلامية الشابة والمؤثرين الإعلاميين في الوطن العربي، لبناء منظومة إعلامية متكاملة، تضمن استمرارية تطور هذا المجال في المستقبل، وتواكب أهم تطوراته وتغيراته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا