• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

المقاومة تتقدم في تعز ومأرب وتصعد هجماتها في صنعاء

«الحوثيون» يفرون من المعارك في أزياء النساء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يوليو 2015

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن) قتل العشرات من متمردي جماعة الحوثيين والمخلوع علي عبدالله صالح أمس في هجمات واشتباكات مع المقاومة الشعبية المدعومة من قوات الشرعية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، وفي ضربات جوية للتحالف في أنحاء اليمن. وانتشرت على مواقع الأخبار والتواصل الاجتماعي اليمنية المختلفة أنباء عن هروب عدد من المتمردين من أرض المعارك بأزياء النساء واعتقال عدد منهم بينهم قياديان حوثيان أحدهما في عدن والثاني في تعز حاول الهروب متخفياً بزي عروس. وقال سكان في عدن المحررة: «إن مقاتلي المقاومة تدعمهم الضربات الجوية للتحالف واصلوا تطهير الأحياء الشمالية للمدينة من جيوب المتمردين بعد اكتمال سيطرتهم على الوسط». وأضاف هؤلاء لـ«الاتحاد» أن عشرات المتمردين أخلوا مواقعهم تحت ضغط الضربات الجوية وفروا صوب محافظة لحج المجاورة، بينما تمكنت المقاومة من التقدم في منطقتي «جعولة» و«المدينة الخضراء» والسيطرة على الطريق بين عدن ولحج. وقام فريق من اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر اليمني بانتشال جثث القتلى الذين سقطوا خلال الأيام الأخيرة في عدن. وقال المتحدث باسم «الصليب الأحمر» في اليمن عدنان حزام لـ«الاتحاد» «نقوم منذ أيام بانتشال جثث القتلى بعد أن تلقينا طلبات من جميع الأطراف بذلك»، وأضاف «نطالب الأطراف بمزيد من الضمانات لتسهيل مهمتنا». وتحدثت مواقع إخبارية يمنية عن اعتقال قيادي حوثي في حي كريتر في عدن أثناء محاولته الهروب بملابس نسائية. كما تحدثت مواقع الأخبار والتواصل الاجتماعي عن قيادي حوثي حاول الهرب من المعارك في تعز متخفياً بزي عروس، فيما حاول آخرون الهرب من خلال موكب العرس. وأثارت هذه الصور تعليقات كثيرة بعناوين ساخرة، منها «آخر صيحات الحوثيين..الهروب من تعز بوساطة التنكر بزي عروسة» و«بالصورة..المقاومة بتعز تلقي القبض على قيادي حوثي بلباس عروسة». وقصفت مقاتلات التحالف قاعدة العند الجوية الخاضعة لسيطرة المتمردين في لحج، والتي تحاول المقاومة الشعبية اقتحامها والسيطرة عليها. وقتل 22 حوثياً باشتباكات عنيفة مع المقاومة بالقرب من القاعدة. كما قتل 7 حوثيين وأصيب آخرون بكمين مسلح للمقاومة على الطريق بين لحج وتعز التي تعاني من كارثة إنسانية متفاقمة. وقتل 4 مدنيين وأصيب آخرون في قصف عشوائي هستيري للحوثيين وقوات صالح طال أحياء سكنية في تعز. وقال الناطق باسم المجلس العسكري التابع للمقاومة العميد سمير الحاج لـ«الاتحاد» «هناك تقدم للمقاومة في جميع جبهات القتال في تعز». وأكد مقتل 24 حوثياً و7 من رجال المقاومة وجرح العشرات من الطرفين في المواجهات المسلحة خلال الثماني والأربعين الساعة الماضية، مشيراً إلى أن المقاومة احتلت مواقع كانت خاضعة لسلطة المتمردين في جبل صبر، المطل على تعز، وفي منطقة «الكشار» القريبة، بعد أن سيطرت على العديد من المكاتب الحكومية ومقر حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يرأسه صالح، وسط المدينة وهذا تقدم كبير وغير مسبوق. وأكد العميد الحاج قدرة المقاومة على تحرير تعز ودحر المتمردين في غضون أيام في حال تكررت عملية السهم الذهبي في المدينة، مشيراً إلى حاجة المقاتلين المحليين لسلاح نوعي لتدمير القوة العسكرية للمتمردين. وشن طيران التحالف ضربات جوية جديدة أمس، على معسكر اللواء 115 مشاة المحاصر من قبل المقاومة على ضواحي زنجبار، في حين استهدف هجوم للمقاومة معسكراً للمتمردين في لودر، شمال أبين، ما أدى لاندلاع اشتباكات خلفت عشرات القتلى والجرحى من الجانبين. كما سقط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين وقوات صالح في غارات جوية استهدفت تجمعات بينها نقطة أمنية ومحطتان للتزود بالوقود ومواقع عسكرية في البلدة التي تعد ممراً مهماً لإمدادات المتمردين من الشمال إلى الجنوب. وقتل 9 حوثيين وأصيب آخرون بمواجهات مسلحة مع رجال المقاومة الشعبية في منطقة المخدرة شمال غرب مأرب، وأكدت مصادر أن عناصر المقاومة سيطروا على ثلاثة مواقع للمتمردين في المنطقة. ودمرت غارات التحالف إمدادات عسكرية للمتمردين الحوثيين في طريقها إلى مديرية بيحان شمال غرب محافظة شبوة مما أسفر عن مصرع العشرات بينهم قيادات في الجماعة. وأكدت المقاومة سقوط قتلى وجرحى في صفوف المتمردين بكمين بمحافظة إب. كما شن مقاتلو، المقاومة هجوماً على مناطق وتجمعات لجماعة الحوثي في مناطق طياب بمديرية ذي ناعم التابعة لمحافظة البيضاء. وأفادت أنباء عن مصرع القيادي الحوثي عبدالكريم الكحلاني، و7 من أعضاء الجماعة بانفجار وقع أمس في صنعاء، حيث تصاعدت وتيرة الهجمات المسلحة للمقاومة الشعبية. وقالت مصادر: «إن ستة حوثيين قتلوا في هجوم استهدف تجمعات مسلحة للمتمردين والقوات الموالية جوار مبنى البنك المركزي وسط العاصمة، بينما استهدف هجوم آخر نقطة عسكرية في طريق المطار شمال صنعاء وخلف إصابات». وأعلنت المقاومة الشعبية مقتل 27 من متمردي الحوثي وصالح وإصابة العشرات وتدمير مركبتين عسكريتين في سبع عمليات مسلحة في العاصمة خلال أسبوع.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا