تجدد القصف على حي القابون الدمشقي

مقتل 60 من قوات الأسد في معارك كر وفر في دمشق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يوليو 2012

ا ف ب

قتل اكثر من 60 من عناصر القوات النظامية السورية في المعارك مع المقاتلين المعارضين، في دمشق خلال اليومين الاخيرين، بحسب ما افاد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن.

واوضح عبد الرحمن في اتصال هاتفي صباح اليوم الاربعاء ان "ما بين 40 الى 50 من عناصر قوات الجيش والامن قتلوا في اشتباكات" في العاصمة السورية، مضيفا ان القوات النظامية "فقدت امس ما لا يقل عن 20 من عناصرها كذلك".

من جهتها، لفتت الهيئة العامة للثورة السورية الى "تجدد القصف صباحا من قبل قوات جيش النظام على حي القابون"، مشيرة الى "دخول المدرعات الى داخل الحي مع نصب لبعض الحواجز في أماكن متفرقة منه"، وذلك بعد "محاصرة الحي بالدبابات وقصفه بشكل عشوائي".

واوضحت ان حي القدم شهد فجرا تمركز عدد من الدبابات على اوتوستراد دمشق درعا الدولي.

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان فجرا عن سماع "اصوات انفجارات في حي كفرسوسة حيث اندلعت اشتباكات بعدها بين القوات النظامية السورية ومقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة"، مضيفا ان اشتباكات دارت كذلك في حي الميدان بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين.

وكان المرصد اكد مساء امس الثلاثاء "دخول تعزيزات من القوات النظامية الى حي الميدان"، في حين اكد مصدر امني ان "الجيش النظامي دخل حي الميدان، كما دخلت القوات النظامية حي التضامن قرابة الرابعة فجرا (1,00 ت غ)".

ولفتت لجان التنسيق المحلية الى "سماع دوي انفجارات عنيفة في مشروع دمر في دمشق مترافقا مع اطلاق نار كثيف".

وافادت ان "قصفا عنيفا بالهاون استهدف فرع المخابرات الجوية في حرستا بالريف الدمشقي"، وتشهد العاصمة السورية صباحا هدوءا حذرا، حيث حركة السير والمشاة خفيفة.

يذكر أن الاشتباكات شملت امس الثلاثاء احياء كفرسوسة وجوبر والميدان والتضامن والقدم والحجر الاسود ونهر عيشة والعسالي والقابون. وتشكل هذه الاحياء ما يشبه نصف الدائرة في جنوب وشرق وغرب العاصمة، فيما حي الميدان هو الاقرب الى الوسط.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

هل تعتقد بأن استبدال المالكي بالعبادي هو بداية لعودة الاستقرار إلى العراق؟

نعم
لا
لا أدري