• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

ينطلق اليوم في إطار مهرجان الفجيرة الدولي للفنون

عبد الله راشد: برنامج المونودراما عابق بعروض على مستوى العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 فبراير 2016

عصام أبو القاسم (الفجيرة)

تنطلق مساء اليوم السبت فعاليات النسخة السابعة من تظاهرة المونودراما التي تنظم هذه السنة، في إطار الدورة الأولى لمهرجان الفجيرة الدولي للفنون،والتي تنظمها هيئة الثقافة والإعلام في الفجيرة، تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الفجيرة، ويستمر إلى التاسع والعشرين من الشهر الجاري.

ويحفل برنامج بعروض مسرح الشخص الواحد بنسبة أعلى من المشاركات قياساً إلى السنوات الماضية، إذ استقبلت إدارة المهرجان 15 عرضاً، منها 6 عروض عربية، من الإمارات وتونس والمغرب ومصر وفلسطين والجزائر، انتقتها لجنة متخصصة، حسب ما كشف لـ «الاتحاد» الفنان عبد الله راشد، مدير البرنامج، مشيراً إلى أن جمهور المهرجان سيحظى بموعدين يومياً لمشاهدة العروض في موقعين متقاربين، كما ستخصص بعض العروض لطلاب الجامعات والمدارس، حتى يصل إشعاع المهرجان لأكبر شريحة من الجمهور.

ونفى عبد الله راشد أن يكونوا واجهوا أي تحديات، في إجابته عن سؤال حول أثر إدراج مهرجان المونودراما الذي كان ينظم بشكل مستقل في تظاهرة أكبر هي مهرجان الفجيرة الدولي للفنون، وقال: «هذا مكسب كبير ويهدف إلى توسيع رقعة الاحتفال بالفن لتشمل كل أشكال التعبير الأدائي والشعبي وفي مجمل مدن ومناطق الإمارة». وأضاف: «لعله مكسب أيضاً للجمهور إذ ستتاح له خيارات فرجوية أكثر..»، مشيراً إلى أن عروض المونودراما ستقدم بحيث تتوافق مع فعاليات مهرجان الفنون الأخرى التي ستقام في مواقع عدة، منها: مسارح مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في الفجيرة، وهيئة الفجيرة للثقافة والإعلام في دبا الفجيرة، وتتوسع مواقع العروض لتشمل أيضاً منطقة مسافي، وبعض المواقع الأخرى.

وعما تتميز به العروض المقدمة هذه السنة، ذكر راشد أنهم استقدموا عروضاً من بلدان لم تشارك في الدورات الماضية مثل فلسطين ومنغوليا، لافتاً إلى ثراء الثيمات والموضوعات التي تناقشها العروض: هناك مقاربة مبدعة لسيرة جلال الدين الرومي في العرض التركي، كما استقدمنا فرقة إسبانية لتقديم مسرحية غارسيا لوركا المعروفة «عرس الدم»، إضافة إلى ذلك ثمة العرض الإماراتي «مرثية الوتر الخامس»، بطولة عبد الله مسعود وإخراج فراس المصري ومن تأليف الكاتب الأردني مفلح العدوان الذي ظفر عبره بالجائزة الأولى في الدورة الماضية من مسابقة المونورداما التي تنظمها هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، والعرض يتناول شخصية الموسيقي والمطرب العربي أبو الحسن علي بن نافع الذي لقب بـ «زرياب» لعذوبة صوته.

واستبعد راشد أن يقل حضور الجمهور مع كثرة الفعاليات، وقال: «على مدار السنوات الماضية رسخت تظاهرة المونودراما وبات لها جمهورها الخاص، الذي يتزاحم على حضورها»، وأوضح في إجابته عن سؤال حول ضيق القاعات المخصصة للعروض، مشيراً إلى أن الفرق المشاركة هي التي تحدد مكان عروضها، لافتاً إلى أن بعض المخرجين يفضلون أن يكون عرضهم في مكان لا يسع أكثر من خمسين مقعداً، ضماناً لمشاهدة حميمة ومؤثرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا