• الخميس 03 شعبان 1439هـ - 19 أبريل 2018م

شمة أشاد ببراعته في العزف على العود

«بيت العود» يمنح شهادة امتياز للمنصوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

فاطمة عطفة (أبوظبي)

شهد بيت العود العربي أمس الأول، احتفالية موسيقية بمناسبة تخرج العازف أحمد علي المنصوري الذي أكمل تعليمه الأكاديمي على يد مؤسس ومدير بيت العود الموسيقار نصير شمة وبقية الأساتذة في بيت العود، ومنهم شيرين تهامي، وذلك بحضور سيف سعيد غباش، مدير عام دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، وريتا عون عبدو المدير التنفيذي بالدائرة، وجمهور كبير غصت به القاعة.

جاء قرار لجنة التحكيم بمنح إجازة التخرج برتبة امتياز، وذلك بناء على تقديرها لمهارة العازف المنصوري بما قدمه من مقطوعات موسيقية أمام اللجنة، وكان برنامج التخرج يضم مقطوعات «عيون شاردة: لخالد محمد علي، للروح حديث: لنصير شمة، أنا في انتظارك: لزكريا أحمد، وسماعي حجازي من تأليف: جوكسل باكتاجير، إضافة إلى مقطوعتين من الأغاني الشعبية الإماراتية، ورافقت المنصوري فرقة مؤلفة من العازفين بسام عبد الستار (القانون)، رامي (الجيتار)، أحمد طه (تشيللو)، محمد العماري (الإيقاع الشعبي)، إبراهيم فتحي (كولة)، أسامة إسماعيل (كونترباص)، ومن عازفي الكمان محمد مهدي، وليد شعبان.

أقسام جديدة

وفي مستهل الحفل قدم نصير شمة عدة معزوفات ترحيبا بالحضور، كما أشاد في كلمته بموهبة المنصوري الموسيقية، قائلا: «أعتقد أن المنصوري سيكون له مستقبل مرموق في عالم العود». وأوضح: لم يقتصر بيت العود على تدريس العزف على آلة العود وفن الغناء، بل افتتحت مؤخرا أقسام جديدة، إضافة إلى اهتمامنا بتعليم العزف على آلة الربابة، وهي الآلة الشعبية المعروفة في التراث الموسيقي العربي باعتبارها آلة الصحراء، كما أشار مؤسس ومدير بيت العود، إلى فن الكورال الذي تقرر أن يقدم في المسرح الوطني بإدارة الفنان فيصل الساري. واختتم شمة حديثه منوها بأهمية توسع صناعة آلات العود مع وجود ورشات للتصنيع، وقد قام الجميع بجولة للتعرف إلى كيفية تصنيع آلة العود في مقره بأبوظبي.

تحقق الحلم

من جانبه، عبر أحمد المنصوري عن سعادته، حيث كان يحلم به منذ الطفولة بأن يكون عازفاً وموسيقياً، وأضاف: تحقق الحلم باستكمال مسيرة فنية بذلت فيها جهدا وتدريبا كبيرين. موضحاً أنه اجتهد خلال السنوات الماضية حتى وصل إلى مرحلة التخرج. وعن اختياره لآلة العود، قال: نحن في مجتمع الإمارات نحب آلة العود وهي عذبة الألحان، كما أنها من التراث الإماراتي، ومنذ طفولتي وأنا أعزف على العود، لكني لن أتوقف عند موسيقا العود، بل أطمح إلى أن أتعلّم العزف على الكمان أيضا.

وكانت لجنة التحكيم التي منحت التخرج للفنان المنصوري، قد تكونت من صادق جعفر من العراق، علي عبيد رئيس أكاديمية الفنون بالفجيرة، إياد الخالدي من فلسطين، إضافة إلى نصير شمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا