• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تكلفة التأمين على الإصدارات السيادية للإمارة تراجعت 34% خلال عام

أبوظبي تتبوأ المرتبة الـ 15 عالمياً في الجدارة الائتمانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يناير 2014

مصطفى عبد العظيم (دبي)- حافظت إمارة أبوظبي على تصنيفها ضمن قائمة الاقتصادات الأقل مخاطرة في أسواق الائتمان، والأكثر قدرة على الوفاء بالتزاماتها المالية خلال الربع الأخير من عام 2013، بعد أن جاءت ضمن أفضل 15 اقتصاداً عالمياً في الجدارة الائتمانية، حسب تصنيف مؤسسة «كابيتال آي كيو» للجهات المصدرة للديون السيادية.

ووفقا لتقرير «مخاطر الديون السيادية » للربع الأخير من عام 2013، الذي أصدرته المؤسسة أمس وحصلت «الاتحاد» على نسخة منه، قفز تصنيف أبوظبي إلى المرتبة 15 عالمياً، مقارنة بالمرتبة الـ 20 في الربع ذاته من عام 2012.

وتصدرت أبوظبي مع المملكة العربية السعودية التي جاءت في المرتبة (14) البلدان العربية وبلدان الشرق الأوسط في التصنيف الذي يضم 76 دولة، ويقيس قدرة الدول المصدرة لسندات سيادية على الوفاء بديونها، حيث تحصل الدول على تصنيف أعلى كلما كانت احتمالية عدم الوفاء متدنية.

ووفقا لبيانات ستاندرد آند بورز كابيتال آي كيو، التي استحوذت على مؤسسة (سي.ام.ايه داتافيجن)، انخفض متوسط تكلفة التأمين على ديون أبوظبي لأجل 5 سنوات خلال الربع الأخير من عام 2013 إلى مستوى قياسي قدره 55,35 نقطة أساس، مقارنة مع 84 نقطة في الربع ذاته من عام 2012 بنسبة انخفاض بلغت 34,1%، وبنسبة زادت عن 56,5% عن الربع ذاته من عام 2011 الذي بلغت خلاله مستوى 127,4 نقطة أساس.

وقاد الهبوط في تكلفة التأمين على الإصدارات السيادية لإمارة أبوظبي إلى تقليص نسبة احتمالية التعثر في السداد خلال الربع الأخير من 2013 لتصل إلى3,94%، مقارنة مع نسبة 5,9% خلال الربع الأخير من عام 2012، 8,8%، في الربع ذاته من 2011.

ويقيس التقرير الفصلي لمخاطر الديون السيادية الذي تصدره «كابيتال آي كيو»، المتخصصة في تزويد الأبحاث، وبيانات الأصول، ومراقبة مبادلات الالتزام مقابل ضمان، قدرة الدول المصدرة لسندات سيادية على الوفاء بديونها، حيث تحصل الدول على تصنيف أعلى كلما كانت احتمالية عدم الوفاء متدنية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا