• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

جمعتها «كلمات» ضمن مبادرتها «تبنى مكتبة»

100 مكتبة لتمكين الأطفال اللاجئين العرب في المخيمات والـمَهاجِر الأوروبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

الشارقة (الاتحاد)

نجحت مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال في جمع أول 100 مكتبة ضمن مبادرتها «تبنى مكتبة»، التي أعلنت عنها خلال معرض الشارقة الدولي للكتاب 2017، والرامية إلى توفير مكتبات مصغرة للأطفال في المناطق المحرومة، أو المتضررة من الكوارث والصراعات والمجتمعات العربية الجديدة في جميع أنحاء العالم.

وترمي هذه المبادرة بشكل خاص إلى دعم الأطفال اللاجئين العرب في المخيمات، والذين هاجروا إلى أوروبا وأميركا، وبقية أنحاء العالم، من خلال تزويدهم بالكتب العربية التي تبقيهم على تواصل مع ثقافتهم ولغتهم واهتماماتهم بالعادات والتقاليد العربية. وقالت آمنة المازمي، مدير مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال: «يواجه الأطفال في المناطق المحرومة والمتضررة من النزاعات والصراعات، صعوبة بالغة في الحصول على المصادر المعرفية التي تمنحهم المتعة والفائدة، وتبث في نفوسهم الأمل، ومن خلال مبادرة «تبنّى مكتبة» نتطلع إلى مشاركة كبار الشخصيات، وحتى الأفراد بإحداث تغيير في حياة هؤلاء الأطفال».

وأكدت المازمي، أن الإمارات ستظل دائماً مركز العمل الإنساني في العالم، ليس عبر تقديم المساعدات الإغاثية الطارئة للمتضررين فحسب، وإنما كذلك عبر تبني مثل هذه المشاريع والمبادرات الثقافية والمعرفية المستدامة التي تؤثر على مستقبل أجيال بأكملها.

إقبال لافت من شخصيات رسمية وازنة

حظي مشروع «تبنى مكتبة» بدعم واهتمام شخصيات ثقافية رسمية وازنة، حيث تبنى سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، أول مجموعة من المكتبات ضمن هذه المبادرة، إضافة إلى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، والشيخة جميلة القاسمي، مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، ومعالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة، ومعالي نورة الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، ومجيد حميد جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة نفط الهلال، وإيزابيل أبو الهول، المدير التنفيذي لمهرجان طيران الإمارات، وعلي عبيد بن حاتم، المدير المؤسس لدار ثقافة للنشر والتوزيع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا