• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خافضات الحرارة تسهم في انتشار الإنفلونزا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يناير 2014

أوتاوا (أ ف ب) - أظهرت دراسة طبية نشرت في كندا، أمس الأول، أن تناول عقاقير للحد من ارتفاع حرارة الجسم مثل الأسبيرين أو الباراسيتامول، من شأنه أن يساعد فيروس الإنفلونزا على الانتشار بين الناس، فارتفاع الحرارة هو نوع من المقاومة التي يبديها الجسم في مقاومته ضد كل أنواع الالتهابات، ويميل كثير من الناس إلى تناول مخفضات حرارة من تلقاء أنفسهم من دون استشارة طبية.

وما أن يشعر المريض بشيء من التحسن حتى يخرج من منزله، ويختلط بالآخرين، ويسهم بالتالي في انتشار المرض، بحسب الدراسة التي نشرت في مجلة «بروسيدينجز»، الصادرة عن الجمعية الملكية في كندا. وأضافت الدراسة أن هذا التصرف، الذي يعمد إليه الكثيرون، هو السبب في موجات الإنفلونزا، التي تنتشر كل سنة. وخلص الباحثون إلى أن استخدام الأسبيرين بكثرة في عام 1918 أسهم في انتشار وباء الإنفلونزا، الذي ضرب العالم بعد الحرب العالمية الأولى، وأسفر عن وفاة عشرات الملايين من الأشخاص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا