• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تركيب مفصل حديث لمريضة «روماتويد» في مستشفى القاسمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يوليو 2015

أحمد مرسي

أحمد مرسي (الشارقة)

أجرت وحدة جراحة تبديل المفاصل في مستشفى القاسمي عملية تبديل مفصل لسيدة عربية في منتصف الأربعينيات من العمر كانت تعاني مرض «الروماتويد» وتآكل كامل في المفصل، ما تسبب لها في الإعاقة وعدم الحركة، وخاصة خلال الفترات الماضية.

وأوضح الدكتور عاصم طنطاوي استشاري أول جراحة عظام ورئيس وحدة جراحة المفاصل الصناعية في المستشفى، خلال مؤتمر صحفي عقد أمس، بحضور محمد بن درويش مدير الإعلام بالمستشفى، أن الحالة تعتبر الأولى من نوعها في مستشفيات وزارة الصحة، والتي يتم فيها استخدام مفصل صناعي بمواصفات مختلفة كونه يعيش لفترات طويلة تزيد على 20 عاماً ولا يسبب أي مضاعفات.

وقال إن المريضة، مقيمة بالدولة منذ نحو 22 عاماً وظهر عليها المرض منذ ما يقارب 15 عاماً، وهو يتلخص في أن الجسم يهاجم نفسه والأعضاء تتآكل وخاصة في المفاصل والغضروف ويعقبه آلام شديدة وضمور في العضلات المحيطة بالمفصل، وبالتالي يتسبب في الإعاقة، وهو ما وصلت إليه خلال الأشهر القليلة الماضية.

وأضاف أن المريضة لجأت للمستشفى وهي على كرسي متحرك، ونظراً إلى صغر سنها بالمقارنة بنوعية العملية التي ستجرى لها، تقرر تركيب مفصل من أربعة أجزاء اثنان منها بمنطقة (الحُق)، وهو تجويف المفاصل في عظمة الحوض والاثنان الآخران في عظمة الفخذ وهي مفاصل ذات مواصفات عالية منها أجزاء معدنية وأخرى بلاستيكية وسيراميك ناعم الملمس لا يؤدي إلى الاحتكاك وتثبت بشكل متطور، ولصغر سن الحالة (كون أن هذه العمليات غالباً ما تتم لحالات متقدمة من العمر)، اختير المفصل ليثبت بخاصية متطورة ويتميز بأن يساعد على نمو العظام داخل المعدن.

وأشار طنطاوي إلى أن المفصل الواحد يكلف نحو 4700 درهم لحاملي البطاقة الصحية، وأن العملية استغرقت نحو ثلاث ساعات، وأن المريضة منومة في المستشفى منذ أكثر من 10 أيام، وتعافت تماماً وبدأت تسير على قدمها بصورة عادية، وستحتاج لفترة تصل إلى ثلاثة أشهر تقريباً تتمكن بعدها من ممارسة حياتها العملية بصورة طبيعية، كونها مدرسة تربية رياضية.

بدورها وجهت المريضة الشكر لمستشفى القاسمي والفريق الطبي الذي أجرى لها العملية بعد معاناتها التي استمرت طوال السنوات الماضية، والتي أثرت سلباً على حركتها وعملها، متمنية من الله أن تعود لممارسة حياتها الأسرية والعملية بصورة طبيعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض