• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

مثقفون ومبدعون:

الإمارات سبّاقة في حفظ الأمة من إساءات الضالين وسموم الفتنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يوليو 2015

محمد عبد السميع (الشارقة)

ما زالت تتوالى ردود فعل المثقفين العرب حول القانون الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، القاضي بتجريم الكراهية والتمييز، لتؤكد ردود الفعل على الحاجة الماسة لمثل هذا القانون في كل الدول العربية التي تشهد اضطرابات سببها الكراهية والتمييز والعنصرية.

الإمارات سبّاقة

يقول الدكتور عماد أبو غازي وزير الثقافة المصري الأسبق: إن إصدار قانون بتجريم خطاب التحريض على الكراهية والعنصرية أمر مهم في الوقت الراهن لمواجهة ما تشهده منطقتنا العربية بل ما يشهده العالم من ممارسات عنصرية، وقد كانت الإمارات سباقة في ذلك بإصدار هذا القانون لمواجهة أي خطاب يدعو للكراهية أو ممارسة العنصرية بسبب الدين أو الطائفة أو المذهب أو العرق أو الجنس أو اللون أو الإقليم أو الانتماء السياسي.

العزم والأمل

ويقول محمد المي مدير جريدة «الوقائع» التونسية: لم يكن البترول بالنسبة إلى دولة الإمارات العربية نقمة عليها وعلى شبابها، بل كان نعمة من الله عرف مؤسسها الشيخ زايد كيف يجعلها دولة منارة، وقدوة يفترض أن تحتذى فيما وصلت إليه من تطور عمراني وخلصت شبابها من عقد التزمت والانتماء العقدي الذي حول شباب الأمة الإسلامية إلى قنابل موقوتة قابلة للانفجار والتوظيف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض