• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

يعاود نشاطه مجدداً في حضور 250 طالباً

السمالية الصيفي.. ملتقى فرسان المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يوليو 2015

أشرف جمعة (أبوظبي)

أشرف جمعة (أبوظبي)

عاد الطلاب المنتسبون للمراكز التابعة لنادى تراث الإمارات إلى جزيرة السمالية مجدداً أمس الأول، لمواصلة أنشطتهم المحببة ضمن فعاليات «ملتقى السمالية الصيفي 2015»، برعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، وهو الملتقى الذي يرسخ في نفوس الشباب والنشء قيم المواطنة الصالحة، ويضعهم على طريق العمل الجماعي، ومن ثم التعرف إلى التراث الوطني في أبهى تجلياته العاطرة، حيث تعد الجزيرة واحدة من أجمل المحميات الطبيعية في العالم، ومعلماً يضم الوجهات التي تستقطب الأبناء في الفترة الصيفية عبر مجموعة من الفعاليات التي تدفعهم إلى الاندماج فيها مثل: ركوب الخيل والهجن والتعرف إلى البيئة البحرية وما تزخر به من جمال، فضلاً عن البيئات الأخرى والورش التراثية والأنشطة الترفيهية والتعليمية.

إطلاق المواهب

حول ملتقى السمالية الصيفي 2015، يقول مديره راشد خادم الرميثي: تعودنا في ملتقيات السمالية على جذب أنظار الشباب والنشء إلى أهمية استثمار العطلة الصيفية في الأشياء المفيدة والنافعة التي تسهم في إطلاق مواهب هذه الفئات، ومن ثم الاهتمام بتنشئة عقولهم في مضمار يضمن لهم التآلف والتعاون والعمل بشكل جماعي، وفي ملتقى السمالية هذا العام فتحت الجزيرة أبوابها وميادينها للطلاب المنتسبين للمراكز التابعة لنادي تراث الإمارات من أجل ممارسة أنشطتهم المفضلة، في نحو 4 مراكز، حيث ارتدى الطلاب الملابس الرياضية التي تحمل شعار النادي، وتوزعوا على الميادين التراثية في رفقة المدربين والمشرفين في النادي.

ويؤكد الرميثي أن الملتقى، الذي استأنف بعد عيد الفطر المبارك أنشطته التي تستمر أسبوعين، يحفل بعديد من الفعاليات وفق برامج تحفز النشء والشباب على الانغمار في التثقيف المعرفي والتعرف إلى أدق تفاصيل الماضي عبر المدربين التراثيين والمستشارين المختصين بالموروث الشعبي، وهو ما حفزهم على الاندماج مع أقارنهم في المجالات التي أُتيحت لهم.

أنشطة تراثية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا