• الاثنين 07 شعبان 1439هـ - 23 أبريل 2018م

تافيكيو يستقيل بعد «خراب إيطاليا» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

روما (د ب أ)

استقال كارلو تافيكيو من رئاسة الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، بعد أسبوع من فشل المنتخب الإيطالي «الآزوري» في بلوغ نهائيات كأس العالم 2018.. ونقلت «أنسا» عن تافيكيو قوله: «الطموحات والمناورات السياسية منعت النقاش حول أسباب هذه النتيجة السلبية».

واعترف تافيكيو بأنه افتقد للفوز بأغلبية أصوات أعضاء مجلس إدارة الاتحاد، البالغ عددهم 21 عضواً.

ونقلت «أنسا» عن مارسيلو نيتشي، رئيس لجنة الحكام بالاتحاد، في وقت سابق، قوله: «إن تافيكيو استقال من منصبه خلال اجتماع مجلس إدارة الاتحاد في مقر الاتحاد بالعاصمة روما». ويبدو أن تافيكيو اضطر للاستقالة بعدما خسر دعم رابطة دوري الهواة، التي كان يترأسها قبل توليه منصب نائب رئيس الاتحاد الإيطالي في 2007.

وتولى تافيكيو رئاسة الاتحاد الإيطالي في أغسطس 2014، وذلك بعد شهر واحد من استقالة سلفه جانكارلو أبيتي، والمدرب تشيزاري برانديلي، من تدريب الآزوري، لفشل الفريق في اجتياز دور المجموعات بكأس العالم 2014 في البرازيل.

ومع تزايد الضغوط والانتقادات بعد فشل الآزوري في تصفيات المونديال، أقال تافيكيو جامبييرو فينتورا يوم الأربعاء الماضي من تدريب الفريق، وتردد أنه تواصل مع كارلو أنشيلوتي المدير الفني السابق لبايرن ميونيخ الألماني، ولكنه رفض العرض المقدم إليه مثلما رفض عدد آخر من المدربين البارزين.

وخسر الآزوري أمام المنتخب السويدي في الملحق الأوروبي الفاصل، لتكون المرة الأولى التي يغيب فيها عن كأس العالم منذ 1958.

وانضم لوكا لوتي وزير الرياضة الإيطالي، وجيوفاني مالاجو رئيس اللجنة الأولمبية الإيطالية، إلى الجماهير ووسائل الإعلام في الضغط على تافيكيو لتقديم استقالته، فيما كان جراتسيانو توماسي رئيس اتحاد اللاعبين في إيطاليا، أول من سحب الثقة خلال اجتماع الاتحاد، وهو ما أدى لإقالة فينتورا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا