• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بعد تجربته الناجحة في رالي أبوظبي الصحراوي

القاسمي إلى إسبانيا للمشاركة في تحدي «باها أراجوان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يوليو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

في تعاون جديد بين أبوظبي للسباقات ومجلس أبوظبي الرياضي، يتوجه قائد فريق أبوظبي للسباقات، الشيخ خالد بن فيصل القاسمي، إلى أراجون الإسبانية للمشاركة بمنافسات الجولة السادسة من بطولة كأس العام للراليات الصحراوية الطويلة Cross Country من 24 إلى 26 يوليو الجاري، ويشارك القاسمي مع فريق «أوفر درايف» على متن تويوتا هايلكس مطوّرة، وهو الفريق نفسه الذي نجح معه البطل الإماراتي في خطف الأضواء خلال منافسات رالي الإمارات الصحراوي في أبوظبي (ابريل الماضي)، حيث كان قاب قوسين أودنى من الصعود على منصة التتويج قبل أن يجبره عطل تقني على الانسحاب.

يعتبر باها أراجون في إسبانيا من أعرق الراليات الصحراوية الطويلة، حيث انطلقت النسخة الأولى منه في عام 1983 وتوّج الرالي المضني أسماء كبيرة في عالم الراليات على غرار دا سيلفا، فاتانن، جاكي إيكس، سولونين، شليسر وغيرهم الكثير، أما الفائز بنسخة العام الماضي فكان الإسباني الشهير ناني روما.

وعن مشاركته في منافسات باها أراجون الإسباني، صرّح الشيخ خالد بن فيصل القاسمي قائلاً: «مشاركتي في رالي أبوظبي الصحراوي الماضي بدعم من مجلس أبوظبي الرياضي كانت ناجحة جداً، إذ كانت النتائج تتحدث عن نفسها بنفسها إلى أن اضطررنا للانسحاب من المنافسات قبل نهاية الرالي بيوم واحد، بسبب مشكلة تقنية في علبة التروس، وكنت حينها أحتل المركز الثالث وعلى أبواب المركز الثاني في الترتيب العام وهي بنظري نتيجة ممتازة، آخذين بعين الاعتبار أنها المشاركة الأولى لي في مثل هذا النوع من الراليات الصحراوية الطويلة وعلى متن سيارة جديدة كلياً علي».

وأضاف: «كان الهدف هو اكتساب الخبرة ومراقبة ميولي واستشعار رغبتي في متابعة المشاركة بمثل هذا النوع من الراليات الصحراوية الطويلة، وقد قدمت ملاحظاتي على السيارة للفريق بهدف تطوير بعد النقاط فيها، والسيارة المطوّرة باتت جاهزة لتحدي إسبانيا، أشعر بالراحة مع فريق أوفر درايف، وسنسعى معاً إلى تحقيق الأهداف التي نطمح إليها علماً بأنها المرة الأولى التي سأخوض فيها غمار تجربة الباها، وهي مختلفة في طبيعتها عن طبيعة الراليات الصحراوية في بلادنا».

يتألف باها أراجون من أربع مراحل تقام على مدى ثلاثة أيام يبلغ طولها 657.80 كلم، في حين يبلغ فيه طول المراحل الانتقالية (مراحل الوصل) 198.46 كلم. وبالتالي، يكون الطول الإجمالي لباها أراجون الإسباني 856.26 كلم، وتبدأ المنافسات مع مرحلة استعراضية يوم الجمعة المقبل بطول 7.80 كلم، تليها في اليوم الثاني مرحلتين هما التحدي الأكبر في هذا الحدث الإسباني المميز، حيث يبلغ طول الأولى 160 كلم والثانية 310 كلم، لتسدل الستارة على سادس جولات بطولة العالم للراليات الصحراوية الطويلة يوم الأحد 26 يوليو بمرحلة طولها 180 كلم.

الجدير بالذكر أن الشيخ خالد القاسمي سيتوجه مباشرةً بعد باها أراجون في إسبانيا إلى فنلندا للمشاركة في منافسات الجولة الثامنة من بطولة العالم للراليات مع فريقه سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات، حيث قال: «أنا بطبعي أعشق التحدي» وأضاف: «الانتقال مباشرة من رالي طويل ومضن كباها أراجون للمشاركة مباشرة في رالي فنلندا السريع جداً ضمن بطولة العالم للراليات، فهو أمر يعتمد على الإصرار والعزيمة واللياقة البدنية، وهي نقاط أحرص عليها ولله الحمد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا