• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

طالب بوقفة حازمة وأكد أن السكوت عن الاعتداءات لن يجعل أي عاصمة عربية في أمان

الجبير: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام عدوان إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 نوفمبر 2017

القاهرة (الاتحاد، وام)

أكدت المملكة العربية السعودية، أنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام العدوان السافر لإيران ولن تتوانى في الدفاع عن نفسها والحفاظ على أمن وسلامة شعبها، وقال وزير الخارجية عادل الجبير في كلمة أمام الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب أمس في القاهرة بناء على طلب من المملكة وتأييد كل من الإمارات والبحرين والكويت «إن الصاروخ الغادر الذي أطلقه الحوثيون على الرياض يعكس الاعتداءات الإيرانية المتكررة ضد المملكة، ولا بد من وقفة جادة وحازمة لأن السكوت عن هذه الاعتداءات الغاشمة لن يجعل أي عاصمة دولة عربية في أمان من هذه الصواريخ الباليستية». فيما قال وزير خارجية مملكة البحرين الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، إن هناك تصعيداً خطيراً لممارسات إيران في المنطقة، وإن لبنان يتعرض لسيطرة تامة من جانب «حزب الله» الإرهابي، وهو أمر يحتاج إلى عمل عربي مشترك ووقفة جادة للتصدي للتدخلات الإيرانية.

وأكد الجبير أهمية الاستجابة السريعة للدول العربية لطلب بلاده عقد اجتماع استثنائي لمواجهة مخاطر التدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية، وهو ما يُعرضها لمخاطر جسيمة لا تستهدفها فقط، بل تستهدف أمن المنطقة بأسرها. وقال «إن هذه الاستجابة تعكس وبشكل كبير استشعار دولنا للمخاطر الجسيمة التي يتعرض لها أمن المنطقة واستقرارها كنتيجة حتمية للانتهاكات الصارخة للنظام الإيراني وتدخلاته السافرة في الشؤون الداخلية لدول العربية في محاولة لزعزعة أمنها واستقرارها وإثارة الفتن الطائفية والمذهبية لبث الفرقة بين شعوبنا وبين دولنا».

وأضاف الجبير: «إن الصاروخ الباليستي الغادر الذي تم إطلاقه على عاصمة بلادي يعكس الاعتداءات الإيرانية المتكررة ضد المملكة التي شهدت إطلاق 80 صاروخاً باليستياً تحمل الهوية الإيرانية عبر عميلها الحوثي في اليمن تعرضت لها مختلف مدن المملكة، بل لم تراعِ قبلة المسلمين ومهبط الوحي مكة المكرمة التي استهدفتها بثلاثة صواريخ بالستية في اعتداء سافر على المقدسات الإسلامية واستفزاز لمشاعر المسلمين حول العالم».

وأشار إلى أن السكوت على هذه الاعتداءات الغاشمة لإيران عبر عملائها في المنطقة لن يجعل أي عاصمة دولة عربية في أمان من هذه الصواريخ الباليستية. وقال «إن المملكة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذا العدوان السافر، ولن تتوانى عن الدفاع عن أمنها الوطني للحفاظ على أمن وسلامة شعبها، ونحن جميعاً مطالبون بتحمل مسؤولياتنا القومية، وصيانة أمن واستقرار دولنا، للتصدي لهذه السياسات الإيرانية العدوانية تجاهنا».

وشدد الجبير على أن المملكة حاولت منذ انطلاق الثورة الإيرانية أن تتعامل مع إيران وفق مقتضيات مبدأ حسن الجوار، والاحترام المتبادل، إلا أنه وللأسف الشديد ضربت إيران عرض الحائط بهذه الجهود، كما ضربت عرض الحائط بكافة القوانين والأعراف والمبادئ والأخلاق الدولية، واستمرت في نهج الثورة القائمة على تصديرها، وعدم احترام الحدود القومية للدول، وإثارة القلاقل والاضطرابات في العالم العربي، وآخرها استهداف أنبوب النفط في مملكة البحرين الشقيقة. ... المزيد