• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تنافس الأنواع الأوروبية الرياضية والأميركية متعددة المهام

سيارات الدب الروسي المصفحة.. للأثرياء وحدهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يناير 2014

يحيى أبو سالم

عند الحديث عن السيارات رباعية الدفع «المصفحة»، والقادرة على القيام بالمهام الكثيرة المتعددة التي يرغب فيها السائق، بدايةً من القيادة بسلاسة على الطرقات المعبدة الرسمية، خروجاً منها على الطرقات الرملية والترابية، وصعوداً أو نزولاً على الطرقات الجبلية والوعرة، لا يمكن تجاهل السيارات الأميركية، خصوصاً «الهامفي» أو «الهامر»، هذه السيارة التي كانت وما زالت قبل طرحها للمستهلكين في الأسواق العالمية، سيارة الجيش الأميركي الأولى التي لا غنى عنها، ولكن يبدو أن المنافسة الروسية قادمة بقوة في هذا المجال.

قبل خمس سنوات تقريباً، وبالتحديد في عام 2009، قامت الشركة الروسية «دارتز موتورز»، بعرض أول سيارة مصفحة يمكن وصفها بالمنافس الحقيقي للسيارات الأميركية المصفحة، وذلك خلال معرض الدفاع الدولي «أيدكس»، الذي يُقام سنوياً في العاصمة الإماراتية أبوظبي. حيث تمكنت السيارة الروسية بنسختيها «بوليت كومبات تي 98» العسكرية، و«بمرمبرون» المدنية، من لفت أنظار عشاق السيارات رباعية الدفع ذات المهام المتعددة، وشدتهم إلى ميزاتها وخصائصها الغير مسبوقة في عالم السيارات من هذه الفئة.

شهرة محدودة

رغم ما جاءت به السيارة الروسية على كافة الأصعدة، بدايةً من حجرة القيادة، التي وفرت للسائق والركاب كل سبل الراحة، وأحدث التقنيات المتعارف عليها، بالإضافة إلى تقديمها أعلى مواصفات الرفاهية الفائقة، المتعارف عليها في السيارات الأوروبية الفارهة، مروراً بقوة محرك السيارة والتقنيات الميكانيكية المستخدمة بها، وانتهاءً بهيكل السيارة فائق القوة الذي يشبه إلى حد كبير سيارات الجيش الروسي القديمة من نوع «روسو بالت» المصنعة في العام 1914 والتي اعتبرت في تلك الفترة بأنها أوَّل سيارة رباعية الدفع، والمستنسخة عنها من حيث قدرتها العالية جداً على تحمل الظروف الجوية السيئة جداً، مهما كانت حدتها، والتأقلم ما كافة أنواع الطرقات والأرضيات التي تسير عليها المركبة.

رغم كل هذه الميزات والمواصفات التي جاءت بها سيارة الدب الروسي، إلا أن شهرة بمرمبرون وبوليت كومبات ما زالت محدود للغاية، ورغم أن الكثير من مشاهير الفن والسينما على المستوى العالمي، قد تمكن من الحصول على نسخته من هذه السيارة المصفحة، القادرة على الصمود ومقاومة الألغام بكفاءة عالية، بالإضافة إلى أنها مضادة للمتفجرات والقذائف الصاروخية، بفضل الهيكل الضخم والمصنع من مواد خاصة، تحمي السيارة ومن بها من ركاب، خصوصاً أن حجرة القيادة تمتاز بأنها مصفحة بالكامل، ورغم ذلك تأتي في نفس الوقت بصالون ملكي فاخر، والكثير من ميزات الرفاهية التي تأتي بسيارات الصالون الفارهة.

بمرمبرون ناجيل ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا