• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

محطة المرفأ.. طاقة المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 نوفمبر 2017

يشكل قطاع الطاقة في أبوظبي، أحد أهم القطاعات التي تحظى باهتمام القيادة الرشيدة، ويتجسد هذا الاهتمام في إقامة مشاريع عملاقة، تساهم في تعزيز الخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين، آخرها محطة «المرفأ للمنتج المستقل»، التابعة لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي، التي دشنها مؤخراً سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وبلغت تكلفتها 5.4 مليار درهم.

ويعتبر تدشين المحطة في منطقة الظفرة من إمارة أبوظبي خطوة مهمة لتوفير الخدمات الأساسية للارتقاء بهذه المنطقة، لتصبح واحدة من أكثر المناطق تطوراً في الدولة وعلى مستوى المنطقة لما لها من مكانة وثقل تاريخي وحضاري في دولتنا، كما يواكب المشروع رؤية إمارة أبوظبي لعام 2030 بشأن تطوير البنية التحتية لقطاع الماء والكهرباء في الإمارة، اعتماداً على استراتيجية واضحة، تهدف إلى ضمان توفير الإمداد المستدام للماء والكهرباء.

ويساهم هذا المشروع العملاق برفع القدرة الإنتاجية من الكهرباء إلى 1702 ميجاواط، والقيمة التعاقدية إلى 1600 ميجاواط وإنتاج 52.5 مليون جالون من مياه البحر المُحلّاة في اليوم، بهدف تأمين القدرة الإنتاجية للماء والكهرباء.

وتقوم فكرة المشروع على أساس بناء محطة طاقة ذات دورة وقود مزدوجة، تبلغ قدرتها 1240 ميجاواط باستخدام أحدث أنواع التكنولوجيا، وتركيب أربعة توربينات غازية بطاقة 360 ميجاوات لتصل الطاقة المنتجة المتعاقد عليها إلى 1600 ميجاواط من الكهرباء، وإعادة تأهيل ثلاث وحدات تحلية حرارية من المحطة القديمة بطاقة 22.5 مليون جالون، بالإضافة إلى تركيب وحدة تحلية مياه بطاقة 30 مليون جالون بتقنية التناضح العكسي التي تساهم بدورها في تقليل الحاجة إلى توليد الكهرباء في الشتاء من التوربينات ذات الدورة المركبة التي تعمل بالغاز، وتقليل تكاليف الوقود في القطاع بشكل كبير سواء قبل أو بعد إطلاق محطات الطاقة النووية في موقع براكة.

نور عبد الرحمن - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا