• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

أكد استعانة الأئمة بموضوعاتها

الكعبي: 230 دولة حول العالم تتابع «الخِطبَة الموحدة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 نوفمبر 2017

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكد الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أن خطبة الجمعة تبوأت سمعة عالمية، وأصبحت هدفاً للأئمة والخطباء، حيث يتابعها شعوب وخطباء المساجد في 230 دولة للاستفادة منها في خطاباتهم، بفضل حداثتها وموضوعاتها المعاصرة التي تعالج قضايا المجتمع، وتتفاعل مع الأحداث الوطنية والدينية والعالمية.

وأكد خلال كلمته في الملتقى السنوي للموظفين، والذي تم خلاله تكريم متميزي الهيئة على مستوى الدولة، أن المركز الرسمي للإفتاء يصنف كصرح حضاري رائد، الأول من نوعه على مستوى العالم، وأصبح قبلة الوفود الرسمية من داخل الدولة وخارجها، والذين يبدون دهشتهم وإعجابهم بالمركز الواعي في ضبط الفتوى وتوفير مرجعية رسمية معتدلة من أهل العلم الموثوقين والمؤهلين.

وفيما حث الدكتور الكعبي الموظفين على العمل الجماعي والمحبة والتعاون وخلق بيئة إيجابية متلاحمة، دعا للمحافظة على الأخلاق المهنية والوظيفية والتحلي بالأمانة والصدق والإتقان والشفافية والنزاهة والمحافظة على المال العام.

كما تناول في كلمته مراكز تحفيظ القرآن الكريم، والتي اعتبرها محضناً تربوياً لتخريج أجيال تحمل كتاب الله في صدورها وأخلاق القرآن في سلوكها والقيم القرآنية الإنسانية في علاقاتها.

واستعرض رئيس الهيئة الخدمات الذكية، التي توفرها الهيئة، حيث تسابق الزمن وتحصد جوائز التميز والإبداع والابتكار في خدمة المجتمع، رافعاً أسمى آيات الولاء والوفاء للقيادة الرشيدة التي جعلت من الإمارات وطن السعادة والتسامح والتنافس الحضاري، لافتاً إلى أن الدول الصديقة تسعى لاستنساخ مؤسساتنا الدينية والاصطباغ بصبغتها الحضارية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا