• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مصر تتسلم الدفعة الأولى من طائرات رافال الفرنسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يوليو 2015

القاهرة، باريس (وكالات)

أعلن التلفزيون المصري أن المسؤولين المصريين تسلموا في فرنسا أمس الأول ثلاث طائرات (رافال) فرنسية من أصل 24 طائرة تم التعاقد عليها في فبراير الماضي، موضحا انها ستحط في القاهرة اليوم. وذكر أن عملية تسليم الطائرات تمت بعد تدريب مجموعة من الطيارين المصريين في قاعدة «ايستر» الجوية . يذكر ان مصر وفرنسا وقعتا في 16 فبراير الماضي اتفاقا يتم بموجبه حصول القاهرة على 24 طائرة (رافال9) وفرقاطة متعددة المهام ومعدات عسكرية بقيمة خمسة مليارات يورو (7,5 مليار دولار). وكانت مصر تسلمت مطلع الشهر الجاري الفرقاطة «فريم» خلال زيارة قام بها وزير الدفاع المصري الفريق أول صدقي صبحي لتدخل الخدمة بالقوات بالبحرية المصرية تحت اسم (تحيا مصر).

وتساعد صفقتا الطائرات الثلاث والفرقاطة في رفع كفاءة القوات الجوية والبحرية المصرية.

وسلمت الطائرات الثلاث التي تعد افضل انتاج مجموعة داسو للصناعات الجوية، الى المسؤولين المصريين في حفل اقيم في قاعدة ايستر في حضور السفير المصري ايهاب بدوي. وقدمت الطائرات من الوحدات المخصصة لسلاح الجو الفرنسي. ويفترض ان تتسلم مصر مطلع 2016 ثلاث طائرات اخرى رافال تم تجميعها في 2015. وبقيت فرنسا الزبون الوحيد لطائرات رافال لفترة طويلة وقد طلبت شراء 180 منها تسلمت 137 حتى الآن. وقد بدأ استخدام هذه المقاتلة في 2004 وتم نشرها في افغانستان منذ 2007.

وكانت اولى المقاتلات التي تشن غارات فوق ليبيا في 2011 قبل ان تشارك في عملية سيرفال في مالي في 2013. ويتم استخدام تسع مقاتلات منها في العملية التي يشنها الائتلاف الدولي ضد تنظيم داعش في العراق.

. ويواجه الجيش المصري الذي يسعى الى تنويع مصادر تسلحه ويعتمد اليوم الى حد كبير على الولايات المتحدة في هذا المجال، تهديدا متزايدا من قبل تنظيم داعش. ويقوم العسكريون المصريون منذ سنتين بعمليات على نطاق واسع في شمال سيناء للتصدي لهجمات الإرهابيين التي تستهدف قوات الامن. وصرح مسؤول فرنسي عند تسليم مصر الفرقاطة الشهر الماضي «انها اول خطوة ملموسة على طريق بناء علاقة مميزة على اعلى مستوى بين بلدينا»، مؤكدا ان «علاقاتنا في مجال الدفاع هي إقرار فرنسي بالدور المركزي الذي تقوم به مصر لضمان امن المنطقة». وأضاف «في الوقت الذي تزداد المخاطر الارهابية في افريقيا والشرقين الاوسط والادنى، تبدو القوات المصرية عامل استقرار لا بد منه»، مشددا بشكل خاص على التهديد الذي يمثله تنظيم «داعش» في ليبيا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا