• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الجامعة العربية وتونس تدينان الهجوم الإرهابي في عين الدفلى

جيش الجزائر يقتل 16 عنصراً من القاعدة بينهم أجانب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يوليو 2015

الجزائر، القاهرة (وكالات)

ذكرت صحيفة جزائرية أن قوات الجيش قتلت 16 عنصراً من القاعدة بينهم أجانب في عملية لا تزال متواصلة، وجاءت رداً على الهجوم الذي استهدف دورية للجيش، مساء الجمعة، بولاية عين الدفلى التي تقع على مسافة 160 كيلومتراً غرب الجزائر. وذكرت صحيفة «الخبر» في موقعها الإلكتروني الليلة قبل الماضية، أن قوات الجيش الجزائري تمكنت بعد إغلاق المنطقة تماماً انطلاقاً من طارق بن زياد بالجنوب الغربي لولاية عين الدفلى، مروراً بواد الجمعة وجبل اللوح مروراً بمنطقتي أولاد عنتر بالناحية الجنوبية لولاية المدية إلى غاية أولاد أحمد ببلدة بربوش، من القضاء على 16 إرهابياً من تنظيم القاعدة بينهم عناصر أجنبية.

وأشارت الصحيفة إلى استرجاع كمية من الأسلحة والقنابل والمواد المتفجرة، بحضور ضباط أشرفوا على عملية المحاصرة والتمشيط. وكشف ذات المصادر أن الجيش احكم الطوق على المجموعة الإرهابية، التي يتراوح عددها بين 20 و25 إرهابياً، من خلال استخدام المدفعية الثقيلة، في وقت كانت سيارات الإسعاف العسكرية، التي رافقت عشرات الآليات والشاحنات، التي اتجهت صوب المنطقة المحاصرة على امتداد حوالي 40 كيلومتراً تنقل جثث الإرهابيين.

يذكر أن وزارة الدفاع الجزائرية أكدت صباح الأحد مقتل تسعة عسكريين، وإصابة اثنين آخرين في إطلاق نار من قبل مجموعة إرهابية باتجاه مفرزة للجيش كانت تقوم بعملية بحث وتمشيط بولاية عين الدفلى. إلى ذلك، ذكرت وسائل إعلام جزائرية أن ثلاثة أفراد من قوات الدرك قتلوا في هجوم جديد بولاية عين الدفلى الليلة قبل الماضية.

في السياق نفسه أدان الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية بشدة الهجوم الإرهابي، الذي استهدف أفرادا من الجيش الوطني الشعبي الجزائري في ولاية عين الدفلى جنوب غرب الجزائر، وأدى إلى استشهاد عدد منهم.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه الأمين العام للجامعة بوزير خارجية الجزائر رمطان لعمامرة. وأفاد بيان صحفي للجامعة أمس أن العربي أكد لوزير الخارجية الجزائري أن جامعة الدول العربية تقف بجانب الجمهورية الجزائرية، وتساند كل الجهود التي تبذلها الحكومة الجزائرية من أجل محاربة الإرهاب والقضاء عليه.

كما أدانت وزارة الشؤون الخارجية التونسية بشدة «الهجوم الإرهابي الجبان».

وفي بيان صادر عن وزارة الشؤون الخارجية وصف ما حدث بأنه «عملية نكراء تستهدف أمن دولة الجزائر الشقيقة واستقرارها، وذلك في تعارض صارخ مع قيم الاعتدال ومبادئ الإسلام السمحة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا