• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

جولات على مفردات التاريخ وسط لوحات رملية

السياحة التراثية في أبوظبي..محطات استكشاف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 فبراير 2016

مع تتابع المهرجانات التراثية على مدار السنة في إمارة أبوظبي تتزايد أعداد السياح الأجانب ممن يزورونها بشغف التعرف إلى أوجه الأصالة في المجتمع المحلي، وفنون العمارة فيها، وأساليب العيش. وهم وسط واحات طبيعية ولوحات رملية لا يفوتون فرصة للاستكشاف إلا ويخوضونها. وفي هذه الربوع تحلو تجارب المقناص وركوب الجمال والتزين بالحنة والتعطر بالبخور ودهن العود، ويطيب تذوق المأكولات الشعبية والحلويات المنكهة بدبس التمر والزعفران، والحراك السياحي في مواقع كهذه تعج بمفردات البيئة الصحراوية، تعززه الجولات الميدانية برفقة مرشدين يسعون إلى نشر أجمل المعارف عن تاريخ البلاد.

خطط سياحية

عن اهتمام الزوار الأجانب بالأحداث التراثية التي يتم تنظيمها على مدار السنة تحدث لـ «الاتحاد» سعود الحارثي، المدير الإعلامي في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، مشيراً إلى الانطباع الإيجابي الذي يسجلونه انبهاراً بالفعاليات المقامة.

وقال: إن الهيئة تسعى على مدار السنة إلى توفير برامج سياحية تعتمد في الشكل والمضمون على الصفحات التاريخية المشرفة في مسيرة الوطن، مع التركيز على الموروث الثقافي الذي يقدم صورة واضحة عن الحرف اليدوية والهندسة المعمارية والأدوات التي كان يستخدمها الأولون ولا تزال الأجيال تتناقلها حتى يومنا. وذكر الحارثي أنه عدا عن المهرجانات الموسمية التي تقام في أبوظبي، وبينها «قصر الحصن»، و«الشيخ زايد التراثي»، و«سلطان بن زايد التراثي»، فإن الزيارات الاستطلاعية لمعالم التراث المادي تتواصل على مدار الأسبوع، ومن المواقع الأكثر استقطاباً القرية التراثية عند كاسر الأمواج ومتحف العين وقلعة الجاهلي وسواها من المرافق التي تضم مقتنيات عريقة تحمل في كل تفصيل منها أصلاً ورواية.

انبهار الزوار

من داخل القرية التراثية وعلى هامش المهرجانات الوطنية التي ضجت بها إمارة أبوظبي خلال الأسابيع الفائتة، سجلت مجموعة من السياح انطباعاتها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا