• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

هذا الأسبوع

الشحات صفقة رابحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يناير 2018

حسن المستكاوي

كسب نادي العين لاعباً مصرياً مميزاً، وهو حسين الشحات، نجم فريق المقاصة والأهلي المصري مستقبلاً. وفي المباريات القليلة التي شارك بها الشحات مارس هوايته في التسجيل وفي التمرير وفي صناعة الأهداف ومنها مباراة العين مع حتا.. ويتميز حسين الشحات بهذا المزيج المهم جدا الآن في كرة القدم وفي مهاراتها، مزج بين السرعة وخفة الحركة والمهارة الفردية، والتحركات السليمة. وهو كان لاعباً حراً منحه مدربه الأسبق إيهاب جلال حرية حركة، في المقاصة. بدأ في مركز الظهير الأيمن، ثم انتقل إلى مركز الجناح الأيمن، ثم أصبح لاعباً حراً، يتحرك في ثلث الملعب الأخير الهجومي عرضياً وطولياً كيفما شاء، وهو يبدو مستمتعاً بتلك الحرية، مثل عصفور يغرد من غصن إلى غصن.

ماذا كسب العين أيضا من صفقة حسين الشحات؟

كسب جمهوراً إضافياً، وهم أعضاء الجالية المصرية الذين يقيمون في بلدهم الثاني الإمارات. فيذهب هذا الجمهور إلى مباريات العين متحمسا ومشجعا للفريق الذي يضم أحد نجوم الكرة المصرية الجدد.. وأزيد هنا أنه من مكاسب العين أيضا ارتفاع نسب مشاهدة مبارياته في مصر لمتابعة حسن الشحات. ومعلوم أن الكثير من المصريين المقيمين في الإمارات يزينون مدرجات الملعب حين تقام مباريات السوبر، في مشهد رائع يختصر احتضان الآلاف من مشجعي ومحبي الكرة المصرية.. وهو مشهد أصبح متكررا الآن في ملاعب الكرة السعودية حيث وزعت جماهير كرة القدم المصرية من المقيمين في المملكة على أندية أهلي جدة، والشباب، والرائد، والتعاون، والاتحاد، بعدما جذبت صفقات الأندية السعودية 10 لاعبين مصريين..

حسين الشحات ليس اللاعب المصري الأول الذي ينتقل إلى صفوف العين، ففي عام 2000 انتقل عميد الكرة المصرية الأسبق حسام حسن من الأهلي إلى العين على سبيل الإعارة لمدة ثلاثة أشهر. وخلال مشواره مع العين، لعب حسام حسن 5 مباريات وسجل 3 أهداف، وحصل مع العين على بطولة الدوري في هذا الموسم، وفاز حسام حسن بشعبية كبيرة بين جماهير نادي العين، بقدر ما كسب العين من انتقاله..

كلما انتقل لاعب مصري إلى دولة عربية فإن ذلك يعود على شعبية الكرة والأندية المصرية، ويترك أثراً لا ينسى حين يجيد هذا اللاعب مع ناديه العربي، وهناك عدة أمثلة على ذلك، ومنها ما تركه حسن شحاته وطه بصري من أثر في الكرة الكويتية حين لعبا لفريقي كاظمة والعربي.. وهو أثر مازال قائماً حتى اليوم..

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا