• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

إصابة 41 شرطياً إسرائيلياً في «عمونا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 فبراير 2017

القدس (الاتحاد)

أصيب 41 شرطياً إسرائيلياً خلال عملية إخلاء مستوطنة عمونا في الضفة الغربية تنفيذًا لقرار المحكمة العليا، كونها مبنية على أراض تعود ملكيتها لعائلات فلسطينية، وبدأت عملية الإخلاء، يوم الأربعاء ورفض المستوطنون الخروج من بؤرتهم وهاجموا الشرطة وأصابوا عناصرها الذين بدورهم ردّوا بالاعتقالات فقط، على عكس ما فعلوه في أم الحيران.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية، لوبا السمري، امس الخميس، إن الشرطة واصلت إخلاء آخر مبنى في مستوطنة «عمونا» مبنى الكنيس، طوعا وبصورة سلمية وذلك من خلال مواصلتها في تبادل الحوار مع مجموعات الشبان الذين كانوا قد قاموا بالتمرس هناك الا انه ووسط استعداد الشرطة للمباشرة في عملية الاخلاء توسعت مواجهات عنيفة مع الشبان شملت إلقاء افراد حجارة واجهزة اطفاء وزجاجات طلاء وألواح خشبية وغيرها من التي اعدت مسبقا من اجل الحاق الأذى بقوات الشرطة ومنع تنفيذ الاخلاء.

وحسب ما ذكرته صحيفة «هآرتس» العبرية، فإن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو سيفعل المستحيل لارضاء المستوطنين الذين تم اخلاؤهم من مستوطنة عمونا. وأكدت الصحيفة أن نتنياهو قرر تشكيل طاقم لإقامة مستوطنة جديدة قريبة من مكان مستوطنة «عمونا» المخلاة. وذكرت الصحيفة العبرية، أن الطاقم سيضم ممثلي المستوطنين ومساعد وزير الجيش لشؤون الاستيطان، حيث سيبدأ الطاقم العمل مباشرة لإيجاد المكان المناسب لإقامة المستوطنة.