• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يوليو 2015

المواقف والمبادئ الراسخة لا تظهر في التصريحات الإعلامية ولا على منابر الخطاب، بل يجب أن يكون لها جذور في الأرض ليرتفع المبدأ إلى عنان السماء يصرخ في وجه العالم مشهراً قيمة الحق والخير في وجه الظلم والطغيان، وبلادنا اتخذت موقفاً ومبدأ راسخاً بوحدة الصف الخليجي ونجدة الأشقاء ونصرتهم، وإغلاق مداخل شيطان الفتنة والتفرق ومواجهة القوى التي تحاول استعمار العقول قبل استعمار الأرض، ويقدم أبناء الوطن البواسل من القوات المسلحة خير مثال على ذلك، بل ويدفعون عن طيب خاطر أرواحهم دفاعاً عن مبادئ راسخة، بداية من الملازم أول طارق الشحي الذي استشهد أثناء حفظ الأمن في البحرين عام 2014، إلى الملازم أول عبد العزيز الكعبي الذي استشهد خلال أداء الواجب الوطني ضمن قواتنا ورجالنا وأهلنا المشاركين في عملية «إعادة الأمل».

إن قافلة شهداء الوطن التي تقطع رحلتها من الميدان إلى السماء تحوطها دعواتنا ودموعنا أكبر دليل على أن الإمارات لا تنجب إلا رجالاً أوفياء يفتدون الوطن ويضحون بأرواحهم من أجل نصرة القضايا العادلة، لتصبح أسماؤهم محفورة في وجدان الشعب ويخلدون في سجلات الشرف والفخر، ويتحولون إلى قصة يستلهم منها الأبناء والأجيال القادمة معاني الوطنية والشرف والتضحية.

يا رجالنا الواقفين لتدافعوا عن بلادنا أنتم تاج رأسنا، وأنتم مجد الوطن وأغلى ما يملك، وأنتم الأبطال والرجال والأسود والذين يجاهدون ضد التطرف والإرهاب والفتن والكراهية، فالإمارات ورجالها لا يعرفون جهاد الفضائيات، بل يخوضون المعركة ليخرجوا منها منتصرين أو شهداء ليحق عليهم قوله تعالى: (… رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ...)، «سورة الأحزاب: الآية 23».

عمر أشرف - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا