• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

«دولية» دبي للسلة تصل محطة الختام

«ورشة» تطلق «3 ضد 3» في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 يناير 2013

علي معالي (دبي) - تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، تختتم بطولة دبي الدولية الـ 24 لكرة السلة، والتي انطلقت بصالة مكتوم بن محمد بالنادي الأهلي في العاشر من شهر يناير الجاري بمشاركة 7 فرق هي منتخبنا “مجموعة الحبتور” والنادي الأهلي “مجموعة الحباي” ونادي الحكمة “طيران الإمارات” و”السوق الحرة بدبي” الرياضي اللبناني، و”يسترن يونيون” المتحد، و”فيرست سيكيورتي” سمارت جيلاس والرياضي الأردني “أرامكس”.

ويسبق اللقاء الختامي مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع في الخامسة مساء، وقد حرصت اللجنة المنظمة على توجيه الدعوة لكبار المسؤولين عن الحركة الرياضية والشبابية بالدولة، كما سيكون رئيس الاتحاد التركي لكرة السلة تورجاي ديميريل ضيف شرف البطولة.

من جهة أخرى، أختتمت ورشة العمل التي نظمها اتحاد كرة السلة بالتزامن مع فعاليات البطولة وبمشاركة 46 فرداً بهدف الحصول على اعتماد الاتحاد الدولي لإدارة مثل هذه البطولات التي بدأت تطل علينا برأسها ضمن أجندة الاتحاد الدولي للعبة، وأشتملت على العديد من الموضوعات الهامة وفي مقدمتها قانون اللعبة والتطبيقات الالكترونية وغيرها من الأمور الفنية.

من جانبه، أكد الدكتور أحمد سعد الشريف الأمين العام لمجلس دبي الرياضي أن دولية دبي تعد من البطولات الدولية المهمة التي تنظمها الإمارات لما تحققه من فوائد جمة تصب في مصلحة منتخباتنا وكرة السلة الإماراتية والعربية والمنطقة مشيراً إلى أن وجود مثل هذه البطولات يسهم بطريقة مباشرة في تعزيز الجوانب الفنية للعبة من ناحية مشاركة لاعبينا والإحتكاك القوي مع لاعبين وفرق بهذه القوة وإدارة حكامنا وإداريينا لمباريات تتسم بهذه القوة وبهذا المستوى الفني العالي وتنظيم كوادرنا لبطولة بهذا الحجم ولفترة تقترب من أسبوعين.

وأعرب الشريف عن أمله بعد مرور هذه السنوات من عمر البطولة وما حققته من نجاحات أن يجد اتحاد كرة السلة حلاً لمعضلة عزوف الجماهير عن دورينا المحلي ويجد إجابة شافية لسؤال واحد مهم هو لماذا لم تسهم هذه البطولة الناجحة في زيادة شعبية اللعبة لدى الأندية واللاعبين رغم أن البطولة تستقطب جماهير خفيرة عاماً بعد عام.

وأشاد الشريف بمبادرة اتحاد كرة السلة بدعوة رؤساء وأعضاء الاتحاد السابقين كما أشاد بتجاوبهم مع الدعوة من الإتحاد وهو ما يميز كرة السلة الإماراتية.

وكان فريق الحكمة قد فاز في مباراته بالدور ربع النهائي على فريق سمارت جيلاس 95 - 65، (الأشواط 28 – 12، و48 – 30، و68 – 51، و95 – 65) وسجل الأميركي ايرون هاربر 27 نقطة، ومواطنه ديشون سيمز 20 نقطة، وللخاسر رومل نينو 32 نقطة.

المباراة في مجملها جاءت متوسطة المستوى وبدأت بدقيقة حداد على وفاة والدة اللاعب الأسترالي اللبناني الأصل جوليان خزوع لاعب الحكمة وغلب عليها الطابع الحماسي، حيث لعب الحكمة بطريق دفاع المنطقة رجل لرجل عن قرب وتأمين المنطقة الحرة بالمتابعة الجيدة من آرون هاربر أسفل السلة، ومعتمداً على الهجمات المنظمة عن طريق الجناحين، فيما مال أداء فريق سمارت جيلاس إلى اللعب بطريق الدفاع الضاغط والتي لم تنجح في كثير من الأحيان بسبب أيقاع اللعب السريع من فريق طيران الإمارات، لكنه اعتمد في الهجوم على الكرات المرتدة ونجح فيها في الشوط الثاني “الربع الثالث والرابع”، واستطاع أن يضيق الفارق بينه وبين الحكمة في فترات كثيرة، إلا أن خروج الارتكاز بعد إصابته حال دون استمرار هذا الأداء، أدار المباراة محيي الدين خطاب واليكسي وروليوف للساحة وراقبها قاسم دعدوش.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا