• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

التقى الرئيس الفرنسي ويعلن موقفه من الأزمة بعد لقاء عون

الحريري إلى بيروت الأربعاء للمشاركة في عيد الاستقلال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 نوفمبر 2017

عواصم (وكالات)

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري، رسمياً، قراره العودة إلى بيروت الأربعاء المقبل للمشاركة في احتفالات بلاده بتخليد ذكرى عيد الاستقلال. وقال الحريري عقب اختتام محادثات رسمية أجراها في قصر الإليزيه مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن مواقفه السياسية سيعلنها خلال عودته إلى بيروت ولقائه الرئيس اللبناني ميشال عون. وكان سعد الحريري قد وصل إلى باريس بدعوة من الرئيس الفرنسي.

وقال الحريري: «سنناقش استقالتي في لبنان. وسأوضح موقفي من كل القضايا بعد إجراء محادثات مع عون». وأضاف «أنتم تعرفون أنني قدمت استقالتي، ومن هناك إن شاء الله في لبنان نحكي في هذا الموضوع».

وبعد وصوله إلى مطار لوبورجيه في شمال باريس في وقت مبكر أمس، التقى الحريري ماكرون في مقرّ الرئاسة الفرنسية، حيث أجريا محادثات، قبل انضمام زوجتيهما وابن الحريري البكر إليهما على مأدبة الغداء.

وتوجه الحريري بالشكر إلى الرئيس الفرنسي الذي كثف مبادراته للتوصل إلى حل للازمة السياسية في لبنان.

وقال «أشكر الرئيس إيمانويل ماكرون على دعمه. لقد أظهر تجاهي صداقة خالصة، وهذا ما لن أنساه أبداً». ثم تابع «أرى أن فرنسا تلعب دائماً دوراً إيجابياً جداً في المنطقة، خاصة أن العلاقات اللبنانية الفرنسية هي علاقات تاريخية، وهو ما يهمنا أن ندعمه دائماً». وكانت الرئاسة اللبنانية قد أعلنت في وقت سابق أمس أن عون «تلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس الحريري، أعلمه فيه أنه سيحضر إلى لبنان للمشاركة في الاحتفال بعيد الاستقلال» في 22 نوفمبر. وأشار بيان أصدرته الرئاسة إلى أن الحريري سيشارك «في الاحتفال بعيد الاستقلال، لا سيما العرض العسكري» التقليدي الذي يعتبر من أهم مراسم ذكرى استقلال لبنان عن فرنسا في 22 نوفمبر 1943. ... المزيد