• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

وزير الخارجية اليمني السابق في محاضرة بمركز «الإمارات للدراسات»:

«فزعة» الإمارات حرمت إيران موطئ قدم باليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 فبراير 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)

نظم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، مساء أمس الأول بمقر المركز في أبوظبي، محاضرة بعنوان «تطورات الأزمة في اليمن» ألقاها معالي الدكتور رياض ياسين وزير خارجية الجمهورية اليمنية السابق، بحضور الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ونخبة من المفكرين، والمثقفين، والمهتمين بالشأن اليمني.

وعبر ياسين عن سعادته لكونه بين أهله وإخوانه في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقدم شكره وامتنانه للدكتور جمال سند السويدي، مدير عام المركز، لدعوته لإلقاء هذه المحاضرة، منوهاً إلى اهتمامه الكبير باليمن، خاصة أنه صاحب كتابي «حرب اليمن 1994: الأسباب والنتائج» و«السراب»، اللذين حويا الكثير من المعلومات عن تاريخ اليمن وخلفيات الصراعات فيه، وعن أحداثه المستمرة وتداخلاتها إلى يومنا هذا، مشيداً بالدور الذي يلعبه المركز في إثراء الميدانين البحثي والفكري في المنطقة والعالم، وبجهود الدكتور جمال سند السويدي في إدارة الصرح البحثي العظيم.

وأشار إلى أهمية دور دول قوات التحالف العربي، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات، في عمليات إعادة الأمل باليمن دفاعاً عن الحق، والشرعية، مستعرضاً مقطعاً تسجيلياً لزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للجرحى البواسل من قوات الإمارات المشاركة ضمن قوات التحالف العربي باليمن، وكلمة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في القمة العالمية للحكومات «كما أطفأنا حريق الفندق سنطفئ الحريق في اليمن»، مؤكداً أن الأحداث في بلاده بينت البسالة، والشجاعة التي يتمتع بها الجندي الإماراتي، واصفاً إياها «بالفزعة الحقيقية».

وأكد رياض ياسين أن المرحلة الحالية هي مرحلة تحقيق الحل السلمي، عن طريق تطبيق قرار الأمم المتحدة 2216، والذي يحتوي على عدة نقاط جميعها ملزمة للحوثيين، منها إلقاء السلاح، وتسليم ما تم نهبه بالتواطؤ مع معسكرات الحرس الجمهوري التابعة لصالح، والانسحاب من المدن التي تسيطر عليها الجماعات الانقلابية.

وأضاف: نحن ملتزمون بكل قرارات الأمم المتحدة، لكننا نواجه بتعنت من ميليشيات الحوثي، والآن ننتظر موافقتهم على إجراء الجلسة الثالثة من المفاوضات، وفي تصوري أن هذا لن يحصل، فهم يراهنون على الوقت حتى اليوم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض