• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

5 فقط في «البريمير ليج».. و«صفر» في «الأبطال»

المدرب الإنجليزي «غير مرغوب فيه»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 نوفمبر 2017

أنور إبراهيم (القاهرة)

كشفت دراسة أجرتها صحيفة «ليكيب» الفرنسية عن حجم الأزمة التي تواجه الكرة الإنجليزية في سوق المدربين بالدوريات الخمسة الكبرى، حيث لا يوجد سوى 5 مدربين فقط في «البريميرليج » مع أندية الظل وهم: إيدي هاو (بورنموث) وروي هودجسون (كريستال بلاس) وبول كليمنت (سوانزي) وسين داتيش (بيرنلي) وديفيد يونسورث، الذي يعتبر مدرباً بالإنابة في إيفرتون، ولايوجد أي مدرب إنجليزي على الإطلاق بين مدربي فرق «الأبطال»، وهو مؤشر خطير.

وأكدت الدراسة على تفوق المدربين الإيطاليين محلياً وأوروبياً، وتعد بطولة الدوري الإيطالي على امتداد تاريخها هي أكثر الدوريات الخمس الكبرى ثقة في مدربيها المحليين، إذ أن هناك 18 مدرباً إيطالياً يدربون أندية في «الكالشيو» من بين 20 نادياً هم قوام دوري الدرجة الأولى الإيطالي، ولا يوجد سوى مدربين اثنين أجنبيين يدربان الفريقين المتبقيين في الدوري وهما الأوروجواياني دييجو لوبيز (كالياري) والصربي سينيسا ميهايلوفيتش (تورينو).

أما «الليجا» الإسباني، فيضم بين أنديته العشرين 16 مدرباً إسبانياً، و«الليج آن» يعمل بها 14 مدرباً فرنسياً، بينما يوجد بها 6 أجانب وهو ما لم يحدث من قبل، بينما يمثل المدربون المحليون في «البوندسليجا» الألماني ثلث عدد أندية الدوري، لتكون نسب المدربين المحليين في الدوريات الخمسة الكبرى هي 90% (إيطاليا)، 80 % (إسبانيا)، 70% (فرنسا)،67% (ألمانيا) وأخيراً 25 % فقط في «البريميرليج».

وعلى المستوى الأوروبي، يأتي المدربون «الطليان» في الصدارة، حيث هناك 21 مدرباً يعملون في الدوريات الخمسة الكبرى، بخلاف الـ 18 مدرباً العاملين في الدوري الإيطالي، ومنهم واحد في «البريميرليج» هو كونتي في تشيلسي، وواحد في «الليجا» هو جياني دي بياسي مع ألافيس، وواحد في «ليج آن» هو كلاوديو رانييري مع نانت.

وتأتي المدرسة الإسبانية في التدريب في المركز الثاني بعد الإيطاليين من حيث عدد المدربين برصيد 20 مدرباً في الدوريات الخمسة الكبرى، منهم اثنان في فرنسا (أوناي إيمري مدرب باريس سان جيرمان ) وأوسكار جارسيا (مدرب سانت إيتيان الذي أقيل هذا الأسبوع)، وآخران في إنجلترا، بيب جوارديولا مع سيتي، ورافائيل بينيتيز المدير الفني لنيوكاسل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا