• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

انتظر موسمه «الثالث» ليحرز هدفه «الأول»

«العدوة 90».. يقلب الموازين !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يناير 2018

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

ليست كل الأهداف التي يتم إحرازها في الدقيقة 90 لها نفس القيمة. بعضها تحسم انتصارات مهمة أو تعادلات ثمينة، والبعض الآخر يمر مرور الكرام دون أن يحدث تأثير كبير على النتيجة، لكن الهدف الذي أحرزه المدافع المغربي عصام العدوة محترف الظفرة في مرمى الوحدة، وانتهت به المباراة بالتعادل الإيجابي 1-1 كان له تأثير مهم على صراع الصدارة، بعيداً عن آثاره الإيجابية على الحضور التنافسي للظفرة هذا الموسم.

ونجح العدوة من خلاله هدفه في إعادة الروح إلى فريقه الذي عانى بشدة هذا الموسم، حيث إن الظفرة كان بحاجة ماسة إلى لحظة فاصلة في مسيرته بالمسابقة، فكان هدف التعادل بمثابة طوق النجاة المعنوي للاعبي الفريق، وأمام أحد أكثر فرق الدوري تطوراً.

هدف العدوة يعتبر الذي الأول له في دوري الخليج العربي منذ انضمامه إلى الظفرة الموسم قبل الماضي وفي المباراة رقم 45 له مع الفريق بالدوري، حرم الوحدة من اعتلاء صدارة البطولة ومزاحمة العين، علماً بأن أكثر أنصار الظفرة تفاؤلاً لم يكن يتوقع أن ينجح الفريق في خطف نقطة التعادل من المواجهة. وأكد عبدالسلام جمعة مدير فريق الظفرة أن الهدف له قيمة كبيرة، مؤكداً أن العدوة إلى جانب كافة اللاعبين نجحوا في تقديم الأداء المنشود أمام الوحدة الذي يضم مجموعة من اللاعبين الكبار سواء على صعيد المواطنين أو الأجانب.

وعن مجريات المباراة قال جمعة: «كانت صعبة للغاية على كلا الفريقين، ففي الشوط الأول كانت السيطرة لمصلحة الوحدة، قبل أن يشهد الشوط الثاني تحسناً ملحوظاً على أداء اللاعبين الذين تعاهدوا فيما بينهم قبل المباراة على تقديم كل ما في جعبتهم لتبديد الصورة السلبية التي ترسخت في أذهان المشجعين عنهم، إذ خاضوا الشوط الثاني بروح قتالية عكست رغبتهم الكبيرة في عدم الخسارة والعودة إلى المنافسة من جديد، ليتوج الفريق جهوده بهدف العدوة، والذي جاء في توقيت مهم بمسيرة الفريق الموسم الحالي».

وتوجه عبدالسلام جمعة بالشكر إلى العدوة وزملائه على الجهود الكبيرة التي بذلوها مؤكداً أن النتيجة ليست كافية، إذ ما أن اللاعبين مطالبون باستغلال نقطة التحول هذه في قادم المباريات وخاصة مباراة الجزيرة في الجولة القادمة التي تتطلب تركيزاً عالياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا