• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

نائب ميركل يربط إقامة علاقات جيدة مع طهران بأمن إسرائيل

مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي يقران الاتفاق النووي الإيراني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يوليو 2015

(وكالات)

وافق مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين على اتفاق يحد من برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات، لكن سيكون بإمكان معاودة فرض عقوبات الأمم المتحدة خلال العقد المقبل إذا انتهكت طهران الاتفاق التاريخي. ووافق المجلس المؤلف من 15 دولة على قرار جرى التفاوض عليه في إطار الاتفاق الذي أبرم في فيينا الاسبوع الماضي بين إيران والقوى الست الدولية.

كما وافق الاتحاد الأوروبي على الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية اليوم، في أول تحرك صوب رفع العقوبات الاقتصادية الأوروبية ضد طهران، الذي يأمل التكتل أن يرسل مؤشرا يتبعه الكونجرس الأميركي.

وفي رسالة تستهدف بشكل رئيسي الأصوات المتشككة في الكونجرس والمقاومة القوية من إسرائيل، شدد اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل على أنه لا يوجد حل أفضل آخر متاح.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس «إنه اتفاق متوازن يعني أن إيران لن تحصل على قنبلة نووية.. إنه اتفاق سياسي كبير». وترك الوزراء تفاصيل موافقتهم لما بعد تصويت مجلس الأمن الدولي، لكنهم التزموا رسميا برفع العقوبات تدريجيا مع الولايات المتحدة والأمم المتحدة.

من جهة أخرى، أكد نائب المستشارة الألمانية وزير الاقتصاد سيجمار غابريال في خطاب في العاصمة الإيرانية الاثنين أن أمن إسرائيل يشكل شرطا لعلاقات جيدة بين إيران وألمانيا وهو ما رفضته طهران على الفور.

وقال جابرييل الذي كان يتحدث بحضور وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زنقانة «يجب أن تدركوا أنه بالنسبة لنا نحن الألمان، فإن أمن إسرائيل له أهمية كبرى، أدرك مدى صعوبة النقاش، لكن نحن في ألمانيا نعتقد أيضا أن الفلسطينيين لهم الحق في إقامة دولتهم». وأضاف أن «علاقات جيدة مع ألمانيا تعني انه يجب عدم تهديد أمن إسرائيل».

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا