• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م
  12:24    ترامب يدين هجوم مانشستر، ويصف منفذيه " بالخاسرين الأشرار"         01:13     مقتل عشرة جنود في هجوم على قاعدة للجيش الافغاني         01:13     القوات العراقية تستعيد السيطرة على بلدة القيروان القريبة من الحدود السورية         01:14    عباس يؤكد التزامه بالتعاون مع ترامب لعقد صفقة سلام تاريخية مع الإسرائيليين     

تكثيف الجهود من أجل إنجاح "جنيف 2"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

أ ف ب

انتهت الجلسة التمهيدية للمؤتمر الدولي حول سوريا مساء اليوم الاربعاء من دون ان يتحقق في الظاهر اي تقدم على صعيد ردم الهوة بين وفدي النظام السوري والمعارضة السورية اللذين التقيا للمرة الاولى منذ بدء النزاع في سوريا قبل 34 شهرا.

وعقد المؤتمر في مدينة مونترو السويسرية في فندق على ضفاف بحيرة ليمان، برعاية الامم المتحدة، وحضور حوالى اربعين دولة ومنظمة.

والقت الكلمات التي القاها المشاركون الرئيسيون ظلالا من التوتر على المؤتمر.

واعلن وفد النظام السوري ان الرئيس بشار الاسد لن يرحل، مقابل تركيز المعارضة والدول الداعمة لها على مرحلة انتقالية من دون الاسد.

وبقيت دعوة وزير الخارجية السوري وليد المعلم الى توحيد الجهود من اجل "مكافحة الارهاب" يتيمة، بينما ذكرت كلمتا وزيري خارجية الولايات المتحدة وفرنسا بان هدف المؤتمر اقرار المرحلة الانتقالية. وكذلك فعلت جامعة الدول العربية والاتحاد الاوروبي والسعودية وغيرها من الدول.

بينما ركز وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ابرز حلفاء دمشق، على ضرورة اقتناص الفرصة لتحقيق السلام، وان كان تطرق الى "المتطرفين" الذين "يزرعون الفوضى في سوريا". ... المزيد