• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

تظاهرات لأنصار تريفون مارتن في مئة مدينة أميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 يوليو 2013

واشنطن (أ ف ب) - نظمت أمس تظاهرات في أكثر من مئة مدينة أميركية بناء على دعوة أنصار تريفون مارتن، فيما تحدث باراك أوباما بإسهاب عن تبرئة قاتل هذا الشاب الأسود، وقد أيقظت هذه القضية المخاوف القديمة من العنصرية في الولايات المتحدة الأميركية.

وتهدف هذه التظاهرات إلى الاستمرار في ممارسة الضغط بعد أسبوع على تبرئة الحارس جورج زيمرمان من قتل الشاب في 2012 في فلوريدا .

وأعلن آل شاربتون المناضل من أجل الحقوق المدنية في بداية الأسبوع “ستنظم تظاهرات في 100 مدينة أمام مبان اتحادية لممارسة الضغط على الحكومة وحملها على حماية حقوقنا المدنية”.

وشاركت والدة الشاب الأسود، سابرينا فولتون، في تظاهرة في نيويورك، فيما شارك والده بتظاهرة في ميامي.

وبعد إعلان الحكم، نزل آلاف الأشخاص بطريقة عفوية إلى شوارع عدد كبير من المدن مثل نيويورك وشيكاجو وسان فرانسيسكو. وأكد الرئيس اوباما مساء الجمعة أنه “يتفهم مسألة تنظيم تظاهرات وسهرات .. ما دامت غير عنيفة”.

وخلال زيارة مفاجئة لقاعة الصحافة في البيت الأبيض قال “إذا وقعت أعمال عنف، سأذكر عندئذ بأنها لا تليق بما حصل مع تريفون مارتن ومع عائلته”.

وقد تجنب الرئيـس الأمـيركي اوباما توجيه النقد إلى حكم هيئة المحلفين الذين اعتبروا ان زيمرمان قام بالدفاع المشروع عن النفس، مشيرا إلى أن هيئة المحلفين سيدة نفسها.

وقال “لقد أصدرت هيئة المحلفين حكمها، وبهذه الطريقة يسير نظامنا”. لكنه لمح إلى الأصداء الخاصة وحتى إلى “الألم” الناجم عن هذا الحكم لدى الأميركيين السود، وتطرق إلى رد الفعل الحزين الذي شعر به بعد أسابيع على مقتل الشاب.

وكان مارتن أعزل عندما أطلق عليه زيمرمان النار فأرداه قتيلا في فبراير عام 2012 عندما وجده داخل ملكية خاصة محاطة بسور حيث كان زيمرمان يقوم بواجبه كحارس متطوع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا