• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ضمن مباريات المجموعة الرابعة في «أمم أفريقيا»

كوت ديفوار تجهز كتيبة «الأفيال» لمواجهة غينيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يناير 2015

نيقوسيا (أ ف ب)

يبدأ منتخب كوت ديفوار المدجج بالنجوم مشواره ضد نظيره الغيني اليوم في مالابو ضمن المجموعة الرابعة من كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة في غينيا الاستوائية حتى 8 فبراير المقبل، في وقت تلعب الكاميرون في مباراة ثانية، مع مالي.

علقت كوت ديفوار التي تلهث خلف اللقب القاري الثاني في تاريخها منذ العام 1992 عندما ظفرت بالكأس بتغلبها على غانا في المباراة النهائية بعد ركلات ترجيح ماراثونية، آمالا كبيرة على جيل ذهبي من اللاعبين في مطلع الألفية الجديدة، بيد أن ذلك لم يسعف منتخب «الفيلة» في فك العقدة التي لازمته في النهائيات القارية في النسخ الست الأخيرة حين خسروا المباراة النهائية لعام 2006 أمام مصر المضيفة بركلات الترجيح، وخرجوا من نصف النهائي العام 2008 في غانا على يد مصر أيضا 1-4 قبل أن يحلوا في المركز الرابع، ومن الدور ربع النهائي في نسخة 2010 في أنجولا على يد الجزائر 2-3 بعد التمديد، ثم خسروا نهائي النسخة قبل الأخيرة في الغابون وغينيا الاستوائية على يد زامبيا بركلات الترجيح، قبل أن يودعوا من الدور ربع النهائي في النسخة الأخيرة في جنوب أفريقيا 1-2 على يد نظيره النيجيري الذي أحرز اللقب لاحقا.

ويحمل يحيى توريه المشعل في النسخة الحالية بعد اعتزال النجمين دروجبا وديدييه زوكورا، وستكون ربما بحكم تقدمه في السن (31 عاما) فرصته الأخيرة لمعانقة اللقب الوحيد الذي ينقص خزائنه المرصعة بجميع الألقاب الأوروبية مع برشلونة الإسباني ومانشستر سيتي الإنجليزي.

ومن أبرز لاعبي المنتخب الإيفواري أيضا المهاجم ويلفريد بوني المنتقل قبل أيام من سوانسي سيتي إلى مانشستر سيتي، وكولو تورييه (ليفربول الإنجليزي) وجرفينيو (روما الإيطالي). ولجأت كوت ديفوار إلى المدرب «المشاكس» هيرفيه رينار الذي قاد زامبيا إلى لقبها القاري الأول قبل 3 أعوام في الجابون وغينيا الاستوائية وعلى حساب الفيلة بالذات في المباراة النهائية.

ودفعت غينيا في المقابل بتشكيلة شابة إلى النهائيات لكن القرعة أوقعتها في مجموعة صعبة جدا الى جانب ثلاثة منتخبات قوية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا