• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تباين يلف عدد ضحايا الكمين في جنوب البلاد

الجزائر: فقدنا 9 جنود.. «القاعدة»: أردينا 14 عسكريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يوليو 2015

الجزائر (وكالات)

تبنى ما يسمى بـ «تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي» قتل 14 جنديا جزائريا في كمين نصبه في ولاية عين الدفلي فيما أكدت وزارة الدفاع الجزائرية في بيان أمس مقتل تسعة من جنود الجيش وجرح اثنين آخرين «بعد تعرضهم لإطلاق نار» في الولاية التي تبعد 150 كيلو مترا جنوب غرب العاصمة الجزائرية.

وقال تنظيم القاعدة في بيان نشرته مواقع متشددة ولا يمكن التحقق من صحته إن عناصره «تمكنوا في مساء يوم العيد من قتل 14 عسكريا إثر كمين نصبوه لمجموعة من عساكر الجيش الجزائري»، مؤكدا أن المهاجمين غنموا أسلحة وذخائر وانسحبوا سالمين.

وكانت صحيفة «الخبر» أعلنت على موقعها الإلكتروني أمس الأول مقتل 11 عسكريا جزائريا ليل الجمعة -السبت في كمين نصبته «مجموعة إرهابية» على بعد 150 كيلو مترا جنوب غرب العاصمة الجزائر.

وقال التنظيم الإرهابي في بيانه إن هذه الغزوة جاءت ثأرا لمقتل إخواننا غدرا كما كانت ردا على تصريح قائد أركان الجيش الجزائري قايد صالح «الذي زعم أنه تم استئصال المجاهدين والقضاء عليهم، فكانت نعم الجواب على تصريحه».

وكانت صحيفة «الخبر» نقلت عن مصادر عسكرية أن «موكبا عسكريا كان في طريقه إلى الثكنة العسكرية المتواجدة في منطقة تيفران في بلدية طارق بن زياد (في ولاية عين الدفلي) لمناسبة عيد الفطر عندما تفاجأ بكمين نصبه الإرهابيون»، مشيرة إلى أنه «وقعت اشتباكات وتبادل لإطلاق النار ما أدى إلى سقوط 11 عسكريا على الفور». وتابعت الصحيفة أن «الجماعة الإرهابية» نجحت بالفرار «وتوغلت في المنطقة الغابية» المحاذية، وتواصل قوات الجيش ملاحقتها. وشكلت منطقة عين الدفلي في تسعينات القرن الماضي أحد المعاقل الأساسية للمجموعات المسلحة، وعاد إليها الهدوء منذ عقد من الزمن. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا