• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

بتكلفة 5.4 مليار درهم

«محطة المرفأ» يبدأ التشغيل التجاري للمنتج المستقل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

بدأت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي التشغيل التجاري لمشروع محطة المرفأ للمنتج المستقل، الذي يرفع القدرة الإنتاجية إلى 1702 ميجاواط من الكهرباء (والقيمة التعاقدية إلى 1600 ميجاواط)، وإنتاج 52.5 مليون جالون من مياه البحر المُحلّاة يومياً (238.665 متر مكعب يومياً)، في إطار برنامج الخصخصة الذي تنتهجه الهيئة بهدف تأمين القدرة الإنتاجية للماء والكهرباء بالشراكة مع القطاع الخاص، بما يواكب هدف حكومة أبوظبي بشأن قطاع ماء وكهرباء وصرف صحي مستدام يضمن الاستغلال الأمثل للموارد.

ويقع مشروع محطة المرفأ بمنطقة الظفرة، على بعد 160 كيلومتراً عن أبوظبي، ويتضمن المشروع الاستحواذ على عدد من مرافق المياه والكهرباء الموجودة حالياً في محطة المرفأ، وتطوير وتصميم وبناء مرافق جديدة، إضافة إلى الإشراف على العمليات التشغيلية في المحطة، ويتم تنفيذ المشروع وفقاً لنموذج المنتج المستقل بالشراكة مع القطاع الخاص، وعلى أساس قاعدة البناء والتملك والتشغيل (BOO) وبنفس النظام المتبع في مشاريع المنتج المستقل السابقة، وخاصة تمويل المشروع من المؤسسات المالية والمصارف الدولية والمحلية، حيث تمتلك هيئة مياه وكهرباء أبوظبي نسبة 80% من أسهم المشروع، في حين يمتلك الشريك الأجنبي، ائتلاف إنجي (ENGIE)، نسبة 20% المتبقية، وتُقدّر تكلفة المشروع بنحو 5.4 مليار درهم.

وتقوم فكرة المشروع على أساس بناء محطة طاقة ذات دورة وقود مزدوجة تبلغ قدرتها 1240 ميجاواط، باستخدام أحدث أنواع التكنولوجيا، وتركيب 4 توربينات غازية بطاقة 360 ميجاواط، لتصل الطاقة المنتجة المتعاقد عليها إلى 1600 ميجاواط من الكهرباء، وإعادة تأهيل 3 وحدات تحلية حرارية من المحطة القديمة بطاقة 22.5 مليون جالون، إضافة إلى تركيب وحدة تحلية مياه بطاقة 30 مليون جالون بتقنية التناضح العكسي (Reverse Osmosis)، التي تسهم بدورها في تقليل الحاجة إلى توليد الكهرباء في الشتاء من التوربينات ذات الدورة المركبة التي تعمل بالغاز، وتقليل تكاليف الوقود في القطاع بشكل كبير، سواء قبل أو بعد إطلاق محطات الطاقة النووية في موقع براكة.

وأعرب عبدالله علي مصلح الأحبابي، رئيس مجلس إدارة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، عن تقدير مجلس إدارة الهيئة لجهود فريق العمل في الهيئة لإنجاز المشروع وفقاً للخطة الزمنية المحددة، مؤكداً على أهمية برنامج الخصخصة الذي تنتهجه الهيئة منذ تأسيسها في تحقيق توجهات الحكومة الرشيدة بشأن القطاع، باعتباره واحداً من أنجح البرامج التنموية على مستوى الخليج، لما يحققه من أهداف اقتصادية واجتماعية وبيئية، تتمثل في زيادة الكفاءة الإنتاجية، وخفض تكاليف التشغيل والصيانة، وتطوير الخدمات المقدمة للمستهلكين، وتشجيع الاستثمارات الخاصة، وتوفير فرص عمل جديدة لأبناء الدولة، وزيادة إيرادات الحكومة، بما يرسخ مكانة الإمارة كوجهة تعزز دور القطاع الخاص وتوفر فرصاً استثمارية رائدة.

من جانبه، أشار الدكتور سيف صالح الصيعري، مدير عام الهيئة بالإنابة، إلى سعي الهيئة لتكون واحدة من أفضل المؤسسات العالمية الرائدة في مجال الماء والكهرباء بحلول عام 2020، حيث تقوم الهيئة ومجموعة شركاتها بدور متميز في دعم وتطوير شبكة الماء والكهرباء على مستوى الدولة، وذلك من خلال توفير الإمدادات اللازمة من الماء والكهرباء للإمارات الشمالية، إضافة إلى دورها في تعزيز شبكة الربط لدول مجلس التعاون الخليجي لتؤكد الهيئة التزاماتها بتوفير الخدمات للمستهلكين على المستويين: المحلي والإقليمي.

وأوضح الصيعري، أن نجاح هيئة مياه وكهرباء أبوظبي في برنامج الخصخصة ينبع من عمقِ نظرتِها وإيمانِها بأهميةِ الشراكةِ الاقتصاديةِ مع القطاع الخاص في تحقيق التكامل الاقتصادي، وما يتطلبه ذلك من الرغبة والعمل الجادّ والتخطيط السليم، مؤكداً أهمية دور برنامج الخصخصة في مواكبة التنميةِ الاقتصادية التي تشهدُها دولةُ الإماراتِ العربية المتحدة، وفق رؤية تضمن الإمداد المستدام للماء والكهرباء وتدعم أهداف حكومة أبوظبي، حيث أسهم برنامج الخصخصة في اجتذاب ما يقارب 70 مليار درهم من خلال مشاريع المنتج المستقل، والذي أدى بدوره إلى تأمين كامل الإمدادات اللازمة من الماء والكهرباء، وعدم مواجهة أي حالات نقص في الإمداد.

من جانبه، أكد سعيد محمد السويدي، رئيس مجلس إدارة شركة المرفأ إنترناشونال للماء والكهرباء (ميبكو)، أهمية هذا المشروع في مواكبة رؤية إمارة أبوظبي 2030 لتطوير البنية التحتية لقطاع الماء والكهرباء في الإمارة، اعتماداً على استراتيجية واضحة تهدف إلى ضمان توفير الإمداد المستدام للماء والكهرباء، والتميُّز في الأداء والتركيز على العملاء والنمو والاستدامة، من خلال دراسة سبل زيادة الحد الأدنى من الطاقة الإنتاجية، وتنويع مصادر الطاقة لتلبية الطلب السكاني المتزايد على الماء والكهرباء، وتأمين احتياجات المشاريع التطويرية التي تشهدها الإمارة.

وفي السياق، أشار المهندس عادل سعيد السعيدي، مدير دائرة الخصخصة بالإنابة، إلى أن مشروع محطة المرفأ يمثل آخر محطة للطاقة والمياه تتم خصخصتها، ويشكل موقع المحطة الحل الأمثل لمقابلة أي نقص متوقع بالسرعة الممكنة، وأوضح أن المشروع يسهم في تحقيق ارتفاع في كفاءة الوقود وخفض تكلفة الإنتاج، كما يعمل وفق الشروط البيئية في الموقع، ويرفع معدلات المرونة والجوانب الاقتصادية في شبكة التوليد في أبوظبي مستقبلاً، وبوجه خاص عند تشغيل الوحدات النووية الضخمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا