• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

يهودي متطرف لطرد العرب البدو من النقب ونهب أراضيهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يوليو 2015

رام الله (الاتحاد)

طالب العنصري المتطرف باروخ مارزل وزير الزراعة أوري أرئيل بطرد جمـيع سكان العرب البدو في النقب من أراضيهــم، واصفاً إياهم بـ «أعداء الــداخل الذين يهددون وجود الدولة».

وزعم مارزل أن الخطة التي يعمل على تنفيذها أوري أرئيل في النقب بصفته مسؤولاً أيضاً عن ملف النقب في الحكومة الحالية، تقضي بـ«سرقة» نصف الأرض المتبقية في يد سكان النقب، وإبقاء النصف الآخر بأيديهم على حد تعبيره، «ما يتناقض مع تعاليم التوراة والعقل الذي يدعو للتخلص من العرب في الداخل باعتبارهم خطرا داهما يتهدد استمرارية الدولة» على حد زعمه.

واتهم مارزل رفيق دربه أرئيل من خلال القناة السابعة في التليفزيون الإسرائيلي، بأنه حاد عن تراث وثقافة الاستيطان الذي أسهم فيه كثيراً خلال مسيرته الأولى، وباتت سياسته الجديدة تتناقض مع سياسة جمعية «رغيبيم» التي تنشط في النقب من خلال مشاريعها الاستيطانية، رغم أنه كان من أهم مؤسسيها والداعمين لها منذ قيامها ونشأتها سنة 2006.

كما طالب مارزل رفيقه أرئيل بالعودة إلى مبادئ العنصري مئير كهانا الذي قتل عام 1990 في الولايات المتحدة، والذي عرف عنه حقده للعرب ودعوته إلى طرد جميع سكان الداخل الفلسطيني من أراضيهم.

ويعتبر مارزل الذي يسكن مستوطنة داخل الخليل، من أخطر المتطرفين على الساحة، ومكملا لطريق كهانا الذي سبقه في حركة «كاخ» اليمنية الراديكالية، حيث قام في السنوات الماضية برفقة مناصريه، بعدة تجمهرات استفزازية قرب القرى والبلدات العربية في داخل فلسطين المحتلة عام 1948، أسفرت في بعض الأحيان عن مواجهات عنيفة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا