• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

مستوطنون يحرقون 400 شجرة زيتون في الضفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 يوليو 2013

علاء المشهراوي (غزة) - واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي وعصابات مستوطنيه أمس قمع الفلسطينيين وتدمير ممتلكاتهم في الضفة الغربية.

فقد أحرق مستوطنون صباحاً مئات من أشجار الزيتون العمرة في قرية الجبعة جنوب غرب بيت لحم.

وقال عضو لجنة مقاومة جدار الفصل العنصري الإسرائيلي والاستيطان في محافظة بيت لحم محمد علي حمدان، إنهم أضرموا النار في حقول زيتون لثلاث عائلات فلسطينية، ما أدى إلى احتراق 400 شجرة عمرها أكثر من 100 عام.

وقال مزارع يدعى سعيد عوض إن أكثر من 20 مستوطناً من مستوطنة «متسبي يائير» المقامة على أراضي أهالي بلدة يطا جنوب الخليل، والعشرات من جنود الاحتلال، يرافقهم مفتشون من الإدارة المدنية للجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية، اعتدوا بالضرب المبرح على المزارعين ورعاة الماشية والأطفال والمتضامنين في قريتي «الديرات» و«خربة اقويويص» أثناء وجودهم في أراضيهم البالغة مساحتها 266 دونماً لحصاد محاصيلهم.

وذكر منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان شرق يطا، راتب الجبور، أن محكمة الاحتلال كانت قد أصدرت حكماً بإعادة الأراضي إلى مالكيها الأصليين الفلسطينيين، إلا أن قوات الاحتلال لم تنفذ القرار وفرضت حظراً عليها لمنعهم من دخولها لمدة سنة. وهاجم عدد من المستوطنين منزل فلسطيني آخر هو زياد أبو ارميلة التميمي في البلدة القديمة، وحطموا نوافذه ومحتوياته.

وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت فلسطينيين، هما وديع رسمي جابر (25 عاماً) في الخليل، ومحمد يوسف سالم بدوي (17 عاماً) في بلدة حلحول قرب الخليل.

كما اعتقلت الشاب سامر ثابت عايد (18 عاماً) في بلدة عزون شرق قلقيلية.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة شبان مقدسيين بعد رفعهم العلم الفلسطيني في منطقة باب العامود رسط القدس الشرقية ما أدى إلى اندلاع مواجهات بينها بين الشبان هناك تبعها اعتقال جنود وحدة اسرائيلية خاصة شابين آخرين.