• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

الجيش الجزائري يقتل قيادياً بـ «القاعدة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 يوليو 2013

الجزائر (وكالات) - شن الجيش الجزائري، الليلة قبل الماضية، عملية أمنية قرب مدينة سور الغزلان أدت إلى مقتل أربعة مسلحين بينهم الرجل الثاني في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، حسب ما ذكرت وسائل إعلام جزائرية. ونقلت الوكالة عن مصادر أمنية قولها إن من وصفتهم بـ”الإرهابيين” كانوا في طريقهم إلى ولاية المسيلة حين اشتبكوا مع قوات الجيش، ولقوا مصرعهم بعد تبادل لإطلاق الرصاص، دون الكشف عن هوياتهم.

إلا أن قناة النهار الجزائرية التلفزيونية نسبت لمصادر لم تحددها أن من بين القتلى الذين قضوا في كمين للجيش، مساء الجمعة، الرجل الثاني في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي أبو الوليد التهامي. وقال محلل أمني طلب عدم نشر اسمه لـ”رويترز” إن التهامي، البالغ من العمر 36 عاما، انضم إلى تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي عام 2002، وأصبح مقربا من زعيم التنظيم عبد الملك دروكدل. يشار إلى أن مجموعات موالية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي لا تزال تنشط في البلاد، بعد سنوات على الحرب الأهلية التي دارت بين متشددين وقوات الأمن الجزائرية.

وأسفرت تلك الحرب التي اندلعت شرارتها عام 1992 وعرفت باسم السنوات السوداء، عن سقوط 200 ألف قتيل حسب الأرقام الرسمية، قبل أن ينجح الجيش في إعادة الأمن مطلع القرن الجاري.