• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الحدائق ومراكز التسوق «كاملة العدد»

لوحات ناطقة بالجمال يرسمها العيد في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يوليو 2015

محمد الأمين (أبوظبي)

محمد الأمين (أبوظبي)

واصل سكان أبوظبي احتفالاتهم في ثاني أيام عيد الفطر المبارك وامتلأت مراكز التسوق وحدائق وشواطئ المدينة بالمحتفلين، ورسمت الجاليات الإسلامية والعربية لوحات حية انطلاقاً من تقاليدها الخاصة بالاحتفال بعيد الفطر. وعبر معظم المحتفلين عن سعادته بالاحتفال في مثل هذه الأجواء التي اتسمت بالهدوء والسكينة رغم التنوع.

وشهدت المراكز التجارية، ازدحاماً كبيراً من العائلات والمحتفلين هربا من حرارة الطقس، وطلباً النزهة والترفيه، وسط أجواء من البهجة والفرحة، والقابل على ما تقدمه هذه المراكز من عروض خاصة بالأطفال في سباقها على تنظيم الفعاليات بهدف جذب جمهور المحتفلين بالعيد من الكبار والصغار، ولما خصصته من هدايا وتخفيضات بهذه المناسبة.

وبميلان الشمس للغروب توافد المحتفلون بالعيد إلى الشواطئ والحدائق والمتنزهات، لما توفره من مساحات تجعل الأطفال يجدون فيها ذواتهم، ليمارسوا هواياتهم دون خوف، في أجواء عائلية مميزة يستمتعون فيها بالأجواء الجميلة مع عائلاتهم، ورسمت الجاليات الإسلامية لوحات بمختلف الوجوه واللغات، حيث شهد كورنيش أبوظبي إقبالاً كبيراً من العائلات رغم تأخر التوجه إليها بسبب حرارة الطقس.

انطلاق وتنوع

وقال محمد الريح: «الكثير من الأسر فضلت المراكز التجارية، لوجود فعاليات ترفيهية فيها، وعروض للأطفال، إلا أننا فضلنا الشاطئ والكورنيش رغم حرارة الجو والرطوبة لكون ألأطفال اختاروه كوجهة لأنه يسمح لهم بالانطلاق واللعب والسباحة كم يسمح لهم برؤية تتنوع الجاليات العربية والمسلمة، وهي تحتفي بالعيد بطرق مختلفة تبعا لعاداتها وتقاليدها في الملابس، وكذلك للاستمتاع بمشاهدة العديد من الرياضات البحرية التي يقوم بها عدد من الشباب». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض