• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

رأس الخيمة: العائلات اتجهت إلى الشواطئ و«المولات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يوليو 2015

محمد صلاح

محمد صلاح (رأس الخيمة)

دفعت الحرارة الشديدة التي شهدها ثالث أيام العيد، أمس، الأسر المواطنة والمقيمة في رأس الخيمة للمراكز التجارية والحديقة المائية التي شهدت إقبالاً كبيراً من جميع الجاليات بالإمارة.

وزادت جميع المراكز التجارية مساحات الألعاب المخصصة للأطفال، التي شهدت إقبالاً كبيراً من جميع الأسر التي قضت معظم وقتها بتلك المراكز اتقاء لحرارة الطقس.

وقال المواطن أحمد عبدالله: إن الأجواء في اليوم الثالث من العيد قللت من الخروج للأماكن المفتوحة، خاصة الحدائق التي لم تشهد الإقبال الكبير الذي شهدته خلال السنوات الماضية نتيجة لعدم انتهاء الصيانة من جانب، وكذلك حرارة الجو التي دفعت الكثير من الأهالي والمقيمين لتفضيل المراكز التجارية، وكذلك حديقة الثلج في منطقة الجزيرة الحمراء.

وأوضح المواطن سعيد الشحي: إنه زار في العيد بصحبة أسرته معظم مناطق الدولة، سواء للزيارات العائلية أو للتنزه في الحدائق والمتنزهات والأماكن المحببة للأطفال.

وفي مركز «راك مول»، أوضح أحمد عبدالله، مسؤول بالمركز، أن آلاف الزوار على مدى أيام العيد استمتعوا بأجواء العيد تحت سقف المركز الذي يضم صالات الألعاب المحببة للأطفال، كما جلب المركز هذا العام بعض الألعاب للمرة الأولى مثل لعبة الطيران في الهواء، التي لقيت إقبالاً كبيراً من جميع الأطفال، لافتاً إلى أن المبيعات بجميع المحال التجارية التي يضمها المركز تضاعفت خلال فترة العيد.

كما شهد «المنار مول» إقبالاً كبيراً من الجمهور، واضطر العديد من الزوار لإيقاف سياراتهم في أماكن بعيدة نظراً لشغل جميع مواقف المركز نتيجة الزحام الشديد، وشهدت الحديقة المائية في الإمارة إقبالاً كبيراً من جميع مناطق الدولة، حيث وفرت الحديقة جميع برامج الترفيه للأسر والعائلات.

من ناحيتها، أكدت دائرة الأشغال في رأس الخيمة على التزام الجمهور الذي قصد المناطق المفتوحة ليلاً بالتعليمات التي أصدرتها الدائرة قبل حلول العيد، والمتمثلة في ضرورة تلافي المخالفات البيئية في تلك الأماكن الجميلة التي يقصدها الكثير من عشاق البر، خاصة في الأعياد والمواسم.

وأوضح المهندس أحمد الحمادي مدير الدائرة أن أجواء العيد في رأس الخيمة كانت رائعة على الرغم من شدة الحرارة أمس، مشيراً إلى أن هناك التزاماً كبيراً من الجمهور بالقوانين البيئية والخاصة برمي المخلفات والقمامة في غير الأماكن المخصصة لها، حيث كانت هذه الظاهرة تمثل مشكلة كبيرة للدائرة خلال السنوات الماضية، مشيراً إلى أن الدائرة وفرت صناديق للقمامة في جميع الأماكن المفتوحة والحدائق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض