• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

العالمية اختيار ثقافي حرّ والعولمة تُفرض بالقوة وتُسخّر لغايات نفعية

أحمد عقيلي: الرواية العربية ما زالت تسجيلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يوليو 2015

محمد عبدالسميع (الشارقة)

قال الناقد السوري الدكتور أحمد عبد المنعم عقيلي، في حوار مع «الاتحاد»، إن الأدب الأجنبي استطاع أن يرتقي إلى مستوى العالمية مجتازاً الحدود بين الدول من خلال ترجمته إلى كثير من لغات العالم وهو الأمر الدي حقق له انتشاراً واسعاً وشهرة كبيرة عبر ما حققه من منجزات، وما امتلكه من خصائص فنية وإنسانية، تجلّت في علاجه كثيراً من الموضوعات التي تهم الإنسان. وأضاف: وهنا يجب أن نفرق بين العالمية والعولمة، فالعالمية اختيار ثقافي حرّ يمثّل طموحاً إنسانياً وغاية ديدنها التعارف والتواصل بين الشعوب، مع الحفاظ على السمات والخصائص التي تحملها ثقافة كل شعب منها، وليست الترجمة الوسيلة الوحيدة للعالمية، فهناك الأندية الأدبية والصحف والمجلات والكتب والدوريات الثقافية، ومحورها كلها إنساني صرف، أما العولمة، فهي تُفرض بالقوة وتُسخّر لغايات نفعية.

وتابع عقيلي، أن للثقافة الروائية أهمية كبيرة في بلورة نتاج الكاتب والروائي، فعلى الروائي أن يكون متعدد الثقافات الروائية، فهو يكتب عن الشعب وللشعب، والشعب ينتمي إلى طبقات اجتماعية مختلفة، ويحمل في داخله انتماءات فكرية وعقائدية متعددة ومتباينة، ومن هنا كان لزاماً على الروائي أن يطلع على المدارس الروائية المختلفة، من الكلاسيكية التقليدية، مروراً بالإبداعية، فالواقعية بنوعيها القديمة والجديدة.

وأشار العقيلي إلى أن الروائيين العرب يحاولون في كتاباتهم بلورة رؤية روائية وموقف إبداعي خاص بهم، يمثل هويتهم وانتماءهم العروبي، لكنها مع ذلك لاتزال تتمحور حول الواقع ومحاولة تغييره، ورصد مظاهره، فلم تخرج من إطار التسجيلية التي تحد من التوجه الدرامي، فمعظم الروايات الرومانسية والاجتماعية مثلاً، لا تخرج عن إطار الحب، وذرف الدموع، وتصوير الصراع بين الخير والشر. ولكي تخرج الرواية العربية من هذه الدائرة عليها أن تسعى إلى تكوين عالم إبداعي مستقل، وذلك من خلال ممارسة الروائين العرب أعمالهم الإبداعية مستندين إلى رؤيتهم الذاتية الخاصة والمميزة لكينوناتهم، وما يمكّنهم من مواكبة الحدث واستشراف المستقبل.

وتابع العقيلي: ولعلّ السبب الأهم في غياب الابتكار والتجديد في الأعمال الأدبية، هو غياب الدور الواضح والقوي للنقد والحركة النقدية العربية، حيث تحوّل النقد إلى مجرد مجاملات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا