• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مساعدات إماراتية لـ 5 مديريات في مأرب

«الهلال» تدشن المستشفى الميداني في لحج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 فبراير 2016

صنعاء، عدن (الاتحاد) دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية عملية توزيع معونات غذائية وإنسانية جديدة تستهدف 22478 محتاجاً في مديريات الوادي والجوبة وصرواح ومدغل ومجزر بمحافظة مأرب اليمنية، وذلك ضمن المرحلة الثانية من مشروع «المساعدات الإنسانية للأشقاء اليمنيين». وتشمل المعونات 12288 سلة غذائية و6901 من البطانيات الشتوية و1036 «جاكيت» و2033 صندوقاً من التمور و200 صندوق ألعاب أطفال و20 كرسياً طبياً للمعاقين. وقال ممثل «الهلال الأحمر» مطر الكتبي: إن هذه المساعدات تمثل المرحلة الثانية لمساعدة الأشقاء في مأرب، وأضاف أن الإمارات تقدم المساعدات والمعونات لليمنيين من باب الواجب الإنساني في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها اليمن، وأضاف: «الخير قادم لكل أبناء الشعب اليمني الشقيق». فيما أشاد وكيل محافظة مأرب عبدربه مفتاح بدعم الإمارات للجوانب الإنسانية في اليمن، وقال: إن إمارات الخير بصماتها واضحة وملموسة على الواقع في مجالات التنمية والإعمار وقطاعات الصحة والتربية، فضلاً عن الجانب الإنساني، مشيراً إلى أن سد مأرب التاريخي الذي أعيد بناؤه على نفقة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آلِ نهيان عام 1986، خير شاهد على دعم الإمارات لليمن منذ القدم. ولافتاً إلى أن المعونات الإماراتية تسهم كثيراً في تخفيف معانات النازحين والأسر المحتاجة والأشد فقراً في اليمن. وفي الإطار نفسه، أنهى فريق المتطوعين في هيئة الهلال الأحمر الإماراتية توزيع 7 آلاف سلة غذائية متنوعة في مديرية المسيمير في محافظة لحج جنوب اليمن، ضمن جهود المساعدات الإنسانية المقدمة للأسر المتضررة. وقالت آيات العوذلي إحدى المتطوعات مع الهيئة: إن قوافل يومية سيرت إلى المديرية مساعدات غذائية متنوعة استفادت منها مئات الأسر في القرى. في وقت دشنت الهيئة أيضاً العمل في المستشفى الميداني بمديرية المضاربة رأس العارة، ضمن الجهود الإنسانية المقدمة لإغاثة المتضررين ورفد القطاع الصحي الذي يعاني تراجعاً جراء الحرب التي يشنها متمردو الحوثي والمخلوع صالح. ويقدم المستشفى الميداني الممول من الهيئة بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية، خدمات طبية وعلاجية مختلفة لمئات الأسر بدءاً من خور عميرة والشريط الساحلي وصولاً إلى باب المندب. وقال مدير المضاربة عبدربه غانم المحولي: «إن الإمارات، وعبر هيئة الهلال الأحمر، أثبتت وجودها في اليمن بقوة، فالأهالي لن ينسوا ما قدمته من مشاريع إغاثية وخدماتية حتى اللحظة وخصوصاً في عدن»، مشيراً إلى أن العيادات الطبية في هذا المستشفى الميداني ستقدم خدماتها بالمجان لمدة ثلاثة أشهر، وسوف يستفيد منها أبناء المناطق المحرومة من هذه الرعاية. وأضاف «شكراً للإمارات حكومة وشعباً على وقفتهم التاريخية مع أشقائهم في اليمن بظل الظروف العصيبة التي يمر بها البلد»، مؤكداً أنه سيتم تذليل كل الصعاب أمام المستشفى لمواصلة تقديم الخدمات الطبية وتخفيف معاناة الأهالي في هذه المناطق. وأشارت إشراق ربيع السباعي مندوبة الهيئة للاستطلاع ورفع التقارير عن احتياجات المناطق من المشاريع الإغاثية الخدماتية والتنموية، إلى أن المستشفى سيعمل على علاج الجرحى من مناطق الصراع في ذباب والوازعية الحدوديتين بين لحج وتعز، إلى جانب تقديم خدمات طبية وعلاجية متنوعة للمواطنين في مديرية المضاربة رأس العارة وما جاورها بصورة مجانية. وأكدت أن المستشفى سوف يعمل لمدة عام كامل، ولن يقتصر نشاطه على الخدمات الطبية فحسب، بل سيتم أيضاً رصد كل الاحتياجات بما فيها الاحتياجات التنموية. وأشار قائد لواء 17 مشاه، العميد الركن أحمد عبدالله التركي الذي شارك في عملية افتتاح المستشفى، إلى أهمية افتتاح المستشفى الميداني وتقديم الخدمات الطبية والعلاجية الأولية لجرحى الجبهات الذين يخوضون المعارك مع مليشيات الحوثي والمخلوع صالح، وقال: «سنعمل على تذليل الصعاب أمام الفريق الطبي وتأمينه، فالأشقاء في الإمارات يستحقون منا الشكر والتقدير على كل ما يقدمونه من عون وإغاثة وخدمات تنموية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا