• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الفريق إلى فيينا اليوم

براجا يحدد أهداف معسكر النمسا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يوليو 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي)

يغادر الفريق الأول لكرة القدم في نادي الجزيرة في الخامسة من مساء اليوم عبر مطار دبي متوجهاً إلى معسكره الخارجي المقر في النمسا، وتضم البعثة 30 لاعباً.

وكان الفريق أجرى تدريباً مسائياً أمس على ملعبه الفرعي، ليختتم به آخر تدريبات المرحلة الأولى من الإعداد وآخر صباحي اليوم في صالة الحديد، قبل التوجه إلى المطار.

وحدد براجا متطلبات كثيرة ومهمة وأهدافاً يسعى إلى تحقيقها في المعسكر الخارجي وعلى رأسها الوصول إلى الهيكل الأساسي للتشكيلة الأساسية للفريق، واختبار عدد كبير من التكتيكات للتوصل إلى الأنسب منها من أجل الاعتماد عليه في الموسم المقبل مع أول مباراة مع الوصل في الجولة الأولى من دوري الخليج العربي.

وأعد أبل براجا المدير الفني للفريق تقريراً مصغراً عن مكاسب التجمع في الأسبوع الأول في المرحلة الأولى في أبوظبي، وتصدرت تلك المكاسب ظهور عدد من اللاعبين الصاعدين والوجوه الشابة التي برزت في فترة التجمع الأولى التي تابعها براجا عن كثب، وأعطاها ما تستحق من اهتمام، حتى أن المدرب لم يتوقف فقط عند متابعة فريق 21 سنة، لكنه طلب بالتعرف على المواهب الواعدة من فرق 17 و18 سنة، وقرر أن يضم منها لاعبين هما شاهين سرور وعيسى العتيبة.

ويتمثل المكسب الثاني في عودة المصابين وفي مقدمتهم سلطان برغش الذي تجاوز كل مراحل العلاج، وأصبح جاهزاً ومستعداً للانخراط مع زملائه في التدريبات بمعسكر فيينا الذي سيستمر 3 أسابيع، ومن المصابين العائدين أيضاً سالم علي الذي أصبح في مرحلة التأهيل الأخيرة، وأبدى استعداده للانضمام إلى التدريبات بعد عام كامل من الابتعاد عن المستطيل الأخضر على أثر إجراء جراحة في الرباط الصليبي مع بداية الموسم المنقضي عندما كان موجوداً مع المنتخب الأولمبي، وانضم أيضاً الحارس خالد السناني لتدريبات مرحلة التجمع الأولى، ومتجاوزاً الإصابة التي كانت د لحقت به في الدور الثاني وأبعدته عن المشاركة مع الفريق بعد أن أجرى جراحة في قبضة اليد.

اما المكسب الثالث الذي دونه براجا في أوراقه فهو الخاص بانسجام اللاعبين الجدد المنضمين للفريق وهم تياجو نيفيز، وفارس جمعة، وبارك يونج وو، والحارس سيف راشد، وبداية انصهارهم مع زملائهم، وهو الأمر الذي كان يعول عليه براجا كثيراً حتى يعود اللاعبين سريعاً إلى فورمة المباريات.

وإلى جانب تلك المكاسب الثلاثة ينضم مكسب آخر وهو الإرادة الحقيقية المتوافرة لدى الجميع في علاج الأخطاء الدفاعية التي كان براجا جريئاً في التحدث فيها خلال أول لقاء له باللاعبين، وسيستمر عمل براجا في تلك الجزئية في المعسكر الخارجي للوصول إلى تصور شامل حتى يتجاوز الفريق تلك المشكلة التي أهدرت الكثير من الجهد والعرق على الفريق في المواسم السابقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا